إجراءات مشددة لمجلس اخترين للتصدي لـ”كورونا”

فريق الدفاع المدني السوري يقوم بإجراءات الوقاية من فايروس "كورونا" في مخيمات بلدة دابق شمال حلب - 12 من تموز 2020 (عنب بلدي / عبد السلام مجعان )

فريق الدفاع المدني السوري يقوم بإجراءات الوقاية من فايروس "كورونا" في مخيمات بلدة دابق شمال حلب - 12 من تموز 2020 (عنب بلدي / عبد السلام مجعان )

ع ع ع

أعلن المجلس المحلي في اخترين بريف حلب عن إجراءات مشددة بهدف التصدي لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، عقب ارتفاع عدد الإصابات في المنطقة.

وبحسب بيانات صادرة اليوم، الجمعة 17 من تموز، قرر المجلس منع إقامة أي تجمعات رياضية أو فنية أو دينية في مدينة اخترين وريفها.

كما منع إقامة الحفلات الاجتماعية التي فيها تجمّع أو تجمهر، مثل المنتديات واللقاءات الكبيرة للمواطنين، إلى جانب إغلاق دور التعزية القائمة حاليًا في المنطقة.

من جهته، طلب المكتب الطبي في المجلس من كل شخص قدم إلى التعزية في بلدات وقرى الباروزة ودوير الهوى والشدود، أمس الخميس، حجر نفسه طوعيًا في المنزل لمدة 14 يومًا، وفي حال ظهور أي أعراض تتضمن ارتفاع حرارة أو سعالًا التواصل على أرقام المكتب من أجل إعطائه الإرشادات اللازمة.

وتزامن ذلك مع أنباء حول إصابة طبيب تركي بالفيروس في مستشفى “الباب” بريف حلب الشرقي، دون صدور إعلان رسمي من قبل وزارة الصحة في “الحكومة السورية المؤقتة” أو الحكومة التركية.

وقال المدير العام لمستشفى “الباب”، الدكتور فادي الحاج علي، إن الإصابة كانت لطبيب إسعاف في المستشفى، وتم حجره إلى جانب المخالطين، وأخد مسحات من أجل الاختبار.

وكانت أولى حالات الإصابة بفيروس “كورونا” سُجّلت في مناطق سيطرة المعارضة، في 9 من تموز الحالي، وارتفع عدد الإصابات إلى 12 إصابة حتى لحظة إعداد التقرير، حسب “وحدة تنسيق الدعم” العاملة في شمالي سوريا.

ويأتي ذلك في ظل معاناة المنطقة من تردي الواقع الصحي مع وجود آلاف النازحين القاطنين في المخيمات العشوائية، وسط مخاوف من انتشار الفيروس بينهم.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة