شقيق صالح مسلم يتهم حكومة كردستان العراق بتسليم ابنته إلى تركيا

داليا محمود مسلم ابن ابنة شقيق عضو هيئة الرئاسة المشتركة في “حزب الاتحاد الديمقراطي”، صالح مسلم (الأناضول)

ع ع ع

اتهم محمود مسلم، شقيق عضو هيئة الرئاسة المشتركة في حزب “الاتحاد الديمقراطي”، صالح مسلم، حكومة كردستان العراق بتسليم ابنته إلى تركيا.

وقال مسلم عبر حسابه في “فيس بوك” أمس، الأحد 19 من تموز، إن ابنته داليا التحقت بـ”وحدات حماية المرأة” التابعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، لمواجهة تنظيم “الدولة” منذ ست سنوات.

وأضاف أن ابنته تخلت عن مهامها قبل ستة أشهر لأسباب صحية، وتوجهت إلى إقليم كردستان العراق للمعالجة، وأعلنت أنها عائدة إلى مناطق “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا.

لكن العائلة فوجئت بتسليمها إلى السلطات التركية وأجهزة مخابراتها، محمّلًا إقليم “جنوب كردستان” مسؤولية اختطافها من الجنوب أو تسليمها لأجهزة المخابرات التركية.

وكانت تركيا أعلنت أن ابنة شقيق صالح مسلم سلمت نفسها إلى الأمن التركي في ولاية مرسين، بحسب ما ذكرته وكالة “الأناضول“.

ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية تركية أن داليا محمود مسلم (21 عامًا)، سلمت نفسها بعد إقناعها من قبل فرق الأمن بضرورة الاستسلام.

وأقرت الفتاة، الملقبة داخل تنظيم حزب “العمال الكردستاني” باسم “فيان شرفان”، بأنها ابنة شقيق صالح مسلم، ووالدها محمود ينشط داخل التنظيم في مدينة عين العرب السورية على الحدود مع تركيا.

كما اعترفت بأنها كانت الحارس الشخصي للقيادية في التنظيم “غولتن آلتاش” الملقبة باسم “أسماء سامور” في سوريا، والمطلوبة لدى الجهات الأمنية التركية على “النشرة الحمراء”.

من جهته، اعتبر والدها أن “كل ما يصدر على لسانها من كلام أو تقويلها تحت الضغوط هو كلام غير صحيح، يهدف إلى تلطيخ سمعة الأسرة ومؤسسات الإدارة الذاتية في روجافا”، بحسب تعبيره.

وناشد المنظمات الإنسانية التدخل فورًا لإطلاق سراحها من يد المخابرات التركية، وتأمين عودتها إلى أهلها.

وتنظر تركيا إلى “الاتحاد الديمقراطي” بأنه تنظيم “إرهابي”، كما تتهمه المعارضة السورية وفصائل “الجيش الحر” بأنه حزب “انفصالي”، في حين يدير مساحة واسعة من شمال شرقي سوريا، تحت راية “الإدارة الذاتية”.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة