fbpx

حريق جديد بمنطقة البزورية في دمشق

عنصرين من فوج إطفاء دمشق يطفئان حريق البزورية 26 من تموز 2020 (فوج إطفاء دمشق العاصمة/ فيس بوك)

ع ع ع

اندلع حريق في منطقة “البزورية” في العاصمة دمشق، أحد أشهر الأسواق التجارية في سوريا.

ولم يسفر الحريق الذي امتد إلى بعض المحلات التجارية وسط العاصمة عن أضرار بشرية، فيما أظهرت صور تداولتها وسائل إعلام محلية أضرارًا في المحلات التجارية.

واستمر الحريق الذي اندلع في وقت متأخر من مساء السبت 25 من تموز، حوالي الساعة قبل أن تسيطر سيارات الإطفاء عليه.

فيما قال رئيس قسم العمليات في فرع مرور دمشق، العقيد محمود الصالح، لصحيفة “الوطن” المحلية إن الحريق استدعى وصول عشر سيارات إطفاء إلى السوق.

ويعتبر سوق “البزورية” الواقع في منطقة دمشق القديمة، أحد أشهر الأسواق التجارية، ويضم متاجر متنوعة، ويقع بالقرب من سوق “الحميدية” الأثري.

ولم يذكر الصالح سبب اندلاع الحريق، فيما ذكرت إذاعة “شام إف إم” المحلية إن الأضرار طالت المخازن إلى جانب المحلات.

فيما قالت صفحة “فوج إطفاء دمشق العاصمة” إن الحريق اشتعل في الساعة الـ11 بتوقيت دمشق، وأدى إلى تضرر محل واحد ومخزن.

حرائق سابقة

وشهدت سوريا في عام 2019 أكثر من 50 حريقًا بحسب ما وثقت شبكات محلية ورسمية، توزعت في عدد من المحافظات، وربطت أسبابها بسوء استعمال الكهرباء أو حالات تسرب للغاز.

فيما شهدت دمشق القديمة وما حولها حرائق مشابهة، إذ احترق أكثر من 80 محلًا تجاريًا بجانب قلعة دمشق، في نيسان 2016، متسببًا بخسائر مادية فاقت ملياري ليرة سورية.

وأرجعت حكومة النظام السوري حينها سبب الحريق، إلى وجود تماس كهربائي في أحد المحلات وانتشر في المحلات المجاورة.

أثارت هذه الحادثة حينها، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، واتهم بعض المواطنين إيران بالوقوف وراء الحرائق، فلمنطقة دمشق القديمة مكانة دينية عند الإيرانيين.

إلا أن ذلك يبقى إشاعات لم تثبت صحتها حتى الآن، وغالبًا ما تنسب الحرائق إلى “ماس كهربائي”.

فيما تتكرر الحرائق في الشتاء بشكل كبير، وكانت معظمها ناجمة عن تماس كهربائي أو سوء استعمال للمدافئ الكهربائية، وكان أشهرها حريق المناخلية الذي أدى لمقتل سبعة أطفال أشقاء في 2019.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة