عقب مقتل متظاهرين في العراق.. الكاظمي يأمر بفتح تحقيق

متظاهرون في النجف يحاولون قطع طريق احتجاجًا على انقطاع الكهرباء (رويترز)

ع ع ع

أمر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بفتح تحقيق عقب مقتل متظاهرين في ساحة “التحرير” وسط بغداد، في أول مواجهة مع قوات مكافحة الشغب تؤدي إلى قتلى، منذ تصديق البرلمان على توليته رئاسة الحكومة العراقية.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء يحيى رسول، اليوم الاثنين 27 من تموز، إن الكاظمي وجّه بفتح تحقيق “فوري” بشأن أحداث ساحة “التحرير”، “بشكل دقيق”، حسب وكالة الأنباء العراقية (واع).

وأشار رسول إلى أن التوجيهات للقوات الأمنية بتوفير الحماية للمتظاهرين والدفاع عنهم واضحة ودقيقة، مشيرًا إلى أن “هناك من أراد أن يجر التظاهرات إلى أهداف أخرى غير المطالبة بالحقوق التي كفلها الدستور العراقي”.

وقُتل متظاهران إثر إصابتهما بقنابل مسيلة للدموع، أحدهما في الرأس والآخر في الرقبة، خلال مشاركتهما مساء أمس في مظاهرات احتجاجًا على انقطاع الكهرباء، حسب “فرانس 24“.

وكانت مظاهرات خرجت الليلة الماضية في ساحة “التحرير” ببغداد وعدة مدن أخرى، منها النجف وكربلاء والناصرية والديوانية وواسط، احتجاجًا على انقطاع الكهرباء مع وصول درجات الحرارة في بعض مدن العراق إلى 50 درجة مئوية.

كما خرجت الأسبوع الماضي مظاهرات في محافظة ذي قار جنوبي العراق استمرت خمسة أيام متتالية، تنديدًا بانقطاع الكهرباء، وللمطالبة بإقالة كل المسؤولين المحليين بسبب تردي الخدمات، حسب قناة “الجزيرة“.

وفي تشرين الأول 2019، انطلقت احتجاجات شعبية غير مسبوقة في العراق، واستمرت أشهرًا عدة قُتل فيها أكثر من 550 شخصًا وأُصيب نحو 30 ألفًا بجروح، إضافة إلى اغتيال وخطف عشرات الناشطين، حسب “فرانس 24”.

لكن المظاهرات توقفت في آذار الماضي، بسبب تفشي جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وكان الكاظمي وعد في أول بيان له بالتحقيق في عمليات قتل المتظاهرين وعنف القوات الأمنية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة