“الإدارة الذاتية” تسهّل عبور الحالات الطبية إلى الخارج

معبر سيمالكا الحدودي (الصفحة الرسمية للمعبر عبر الفيس بوك)

ع ع ع

أصدرت “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا تعميمًا لتسهيل عبور الحالات الطبية الموجودة على أراضيها إلى الخارج، وذلك بعد إغلاق المعابر إثر تسجيل إصابات بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وقالت “الإدارة الذاتية” في بيان اليوم، الاثنين 27 من تموز، إنها ستسمح بعبور الحالات الطبية الحرجة التي تحتاج إلى متابعة العلاج خارج مناطق سيطرتها، بناء على كتاب هيئة الصحة التابعة لـ”الإدارة الذاتية”.

وحددت الحالات بمرضى السرطان ممن يحتاجون إلى متابعة العلاج خارج مناطق “الإدارة الذاتية”، وحالات الحروق من الدرجة الثانية والثالثة، والحالات القلبية والوعائية التي تستدعي إجراء فتح الصدر، إضافة إلى الحالات الطبية الحرجة التي لا يمكن علاجها ومتابعتها في مناطق الإدارة.

واشترطت وجود تقرير طبي من اختصاصي بالحالة، إضافة إلى الاستقصاءات التي اعتمدها الطبيب لتمرير تقريره والتحاليل المخبرية والصور الشعاعية، كما يجب على الطبيب أن يذكر في تقريره أن الإمكانيات الفنية لعلاج الحالة طبيًا غير متوفرة، وأن الحالة بحاجة إلى العلاج خارج مناطق “الإدارة الذاتية”.

وسيكون الطبيب مسؤولًا عن كل ما يرد بالتقرير، مع التصديق على كامل الملف الصحي الخاص بالمريض من هيئات ولجان الصحة في “الإدارات الذاتية والمدنية” حسب مكان إقامة المريض.

وكانت الإدارة الذاتية أغلقت المعابر الحدودية بشكل كامل، اعتبارًا من 24 من تموز الحالي، بحسب قرار صادر عن “الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي” التابع لها.

وبحسب القرار، تخضع الحالات الإنسانية التي تدخل إلى مناطق سيطرة الإدارة للحجر الصحي لمدة 14 يومًا، اعتبارًا من الجمعة الماضي.

ومنعت الإدارة إدخال جنازات الموتى إلى مناطق سيطرتها، ومنعت التجمعات والاحتفالات والأعراس وخيم العزاء.

كما منعت الصلوات الجماعية في دور العبادة كافة، حفاظًا على الصحة العامة.

وطلبت من سكان مناطق شمال شرقي سوريا الالتزام بقواعد الوقاية والتباعد الاجتماعي، وخاصة في الأماكن العامة وأماكن العمل.

كما طلبت من المؤسسات المختصة في المعابر اتخاذ إجراءات صحية “مشددة” على المعابر تشمل البضائع والأشخاص، على أن تستمر هذه الإجراءات لمدة 15 يومًا، اعتبارًا من اليوم.

وسجلت “الإدارة الذاتية” في مناطق نفوذها ثماني إصابات بفيروس “كورونا” حتى لحظة إعداد هذا التقرير.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة