تعليق أمريكي وأممي على التصعيد بين إسرائيل و”حزب الله”

جنود إسرائيليون يقفون بجوار قذائف ووحدة مدفعية متنقلة بالقرب من الجانب الإسرائيلي من الحدود مع سوريا في مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل- 26 من آب 2019 (رويترز)

جنود إسرائيليون يقفون بجوار قذائف ووحدة مدفعية متنقلة بالقرب من الجانب الإسرائيلي من الحدود مع سوريا في مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل- 26 من آب 2019 (رويترز)

ع ع ع

اعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية أن هجمات “حزب الله” اللبناني على إسرائيل تضر بأمن اللبنانيين، بينما دعت الأمم المتحدة الطرفين إلى ضبط النفس وتجنب التصعيد.

وفي تصريحات لقناة “الحرة”، الاثنين 27 من تموز، قال متحدث باسم الخارجية الأمريكية، إن “أنشطة (حزب الله) غير المشروعة تهدد أمن لبنان واستقراره وسيادته، وتقوّض أمن الشعب اللبناني”، وذلك في تعليقه على التوتر العسكري الذي تشهده الحدود  اللبنانية- الإسرائيلية.

وأشار المتحدث إلى أن “حزب الله” لا يكترث بمصالح اللبنانيين، بل إن ما يهمه هو مصالحه الخاصة ومصالح حليفته إيران.

وأضاف أن بلاده “أعربت وستظل تعرب علنًا وضمنًا عن مخاوفها العميقة بشأن سلوك (حزب الله) الخطير والمزعزع للاستقرار، وجهوده المستمرة لإبراز تهديد إيران لإسرائيل والمنطقة”.

في الأثناء حثت الأمم المتحدة “حزب الله” وإسرائيل على ضبط النفس، مؤكدة أنها تراقب ما يجري بينهما على الأرض من تطورات.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، أمس الاثنين، خلال مؤتمر صحفي عبر دائرة تلفزيونية بمقر المنظمة الأممية في نيويورك، “نحن ندعو الطرفين للهدوء وضبط النفس ونقوم بتقييم الوضع حاليًا”.

ولفت حق إلى أن رئيس بعثة “قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان” (يونيفيل)، ستيفانو ديل كول، أجرى اتصالاته مع الطرفين، وحثهما على التهدئة، مضيفًا، “ونحن نساند دعوته تلك”.

وبيّن حق أن البعثة سترفع تقريرها حول ما يجري في الوقت المناسب، مشيرًا إلى أن غموضًا ما زال يلف الموقف.

وتشهد الحدود اللبنانية- الإسرائيلية توترًا عسكريًا، بالتزامن مع حديث لرئيس الوزارء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن حادث أمني خطير في الحدود الشمالية.

ونقل المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، بيانًا عن رئيس الأركان، أفيف كوخافي، أمس الاثنين، يفيد بأن الجيش الإسرائيلي فتح النيران باتجاه ثلاثة أو أربعة عناصر من “حزب الله”، دخلوا بأمتار معدودة إلى منطقة سيادية إسرائيلية، في منطقة جبل روس التابعة لمزارع شبعا.

وحمّل نتنياهو، في تغريدة عبر “تويتر”، لبنان و”حزب الله “مسؤولية أي “اعتداء ينطلق من الأراضي اللبنانية”، وأكد استعداد الجيش الإسرائيلي لجميع السيناريوهات.

وجدد قوله، إن “إسرائيل لن تسمح بتموضع إيراني على حدودها مع سوريا”.

من جانبه، نفى “حزب الله” وقوع أي تسلل أو إطلاق نار من طرفه، وقال في بيان، إن “كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن إحباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة، وكذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال بمزارع شبعا، هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة”.

وكان “حزب الله” توعد بالرد على مقتل أحد عناصره، وهو علي كامل محسن، جراء قصف إسرائيلي على محيط مطار “دمشق”، الأسبوع الماضي.




الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة