fbpx

منها إغلاق صالات الأفراح.. إجراءات احترازية لمواجهة انتشار “كورونا” في القنيطرة

جولة لمحافظ القنيطرة في أحد مشافي المحافظة (صفحة محافظة القنيطرة عبر فيس بوك)

ع ع ع

أعلنت محافظة القنيطرة إغلاق صالات الأفراح والتعازي والمتنزهات والمسابح والنوادي الرياضية حتى إشعار آخر، ضمن إجراءات احترازية للحد من تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

ودعت المحافظة في بيان، اليوم، الأربعاء 5 من آب، جميع المديريات والمؤسسات والشركات والوحدات الإدارية التابعة لها، إلى التشدد في اتخاذ الإجراءات الوقائية والاحترازية منعًا لانتشار جائحة فيروس “كورونا”.

وطالب محافظ القنيطرة، طارق كريشاتي، جهات القطاع العام بضرورة الإلزام بارتداء الكمامات في أماكن التجمعات خاصة المغلقة، والمراكز الصحية والثقافية، والمحال التجارية، إضافة إلى وسائل النقل الجماعي، وصالات التدخل الإيجابي، والجامعات.

وشدد كريشاتي على ضرورة إلزام جميع الموظفين والعمال بارتداء الكمامة والقفازات في أثناء الدوام الرسمي، والالتزام بالتباعد المكاني، وتنبيه مراجعي الدوائر الرسمية بعدم الدخول دون ارتداء الكمامة، وقياس حرارة المراجع مع الأخذ بإجراءات التعقيم الوقائية.

كما طلب تقليص الأنشطة التي تستدعي التجمعات قدر الإمكان، وفرض الإجراءات الوقائية فيها، كارتداء الكمامات القماشية، وتحديد الأعداد المسموح بوجودها في هذه الأنشطة، إضافة إلى منع تقديم “النرجيلة” في المطاعم والمقاهي كونها مصدر عدوى.

وركّز على ضرورة التقيد بالتباعد المكاني مع ارتداء الكمامة للراغبين بشراء مادة الخبز من المخابز، أو المواد التموينية من صالات المؤسسة “السورية للتجارة” أو من الأسواق.

وبلغ عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرة النظام السوري 892 إصابة، شفي منها 283 حالة، بينما توفي 46 شخصًا، وفقًا لما أعلنته وزارة الصحة في حكومة النظام السوري.

وبلغ عدد المصابين بفيروس “كورونا” في محافظة القنيطرة 11 مصابًا، توفي منهم شخص، بينما شفي 28 آخرون.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة