fbpx

تركيا تعلن أكبر حملة تفتيش لمراقبة الالتزام بتدابير الوقاية من “كورونا”

جانب من عمليات التفتيش والتدقيق على الالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس "كورونا" في تركيا - 6 آب 2020 (صفحة وزير الداخلية التركي سليمان صويلو على تويتر)

ع ع ع

أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، عن أكبر حملة تفتيش اليوم، الخميس 6 من آب، تحت عنوان “الحياة الاجتماعية المنضبطة”، في كل الولايات التركية، لمراقبة التدابير الوقائية من فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وبحسب ما تنشره صويلو عبر “تويتر” أمس، الأربعاء، ستشرف وزارة الداخلية على حملة التفتيش، وستستهدف الأسواق وأماكن العمل و”الماركت” والأسواق، بالإضافة إلى المطاعم والمقاهي وسيارات الأجرة، وكل مرافق الحياة.

وقال وزير الداخلية التركي، “سنكون جميعنا في الميادين، من ولاة ورؤساء بلديات ورؤساء الغرف التجارية والحرفية ومديري المؤسسات والشرطة وقوات حفظ الأمن”.

https://twitter.com/suleymansoylu/status/1290933213909704705

وتأتي هذه الحملة تزامنًا مع ارتفاع الإصابات بـ”كورونا” في تركيا، إذ تخطت الألف إصابة يوميًا مجددًا، بعد إجازة عيد الأضحى.

وأصدرت وزارة الداخلية التركية، الثلاثاء الماضي، تعميمًا إلى 81 ولاية، كان عنوانه “ضوابط فيروس كورونا”.

ونص التعميم على ضرورة تطبيق القواعد والضوابط الجديدة، من أجل الحفاظ على الصحة العامة، وأكد أهمية اتباع قواعد المسافة الاجتماعية، في عموم المناطق التركية.

وورد في التعميم أن رؤساء الولايات أعطوا الأوامر للتفتيش في أيام وساعات محددة، لكن التفتيش الآن أصبح اكثر صرامة، وسيكون بأي وقت.

وقال وزير الداخلية، إن العالم في طريقه إلى الموجة الثانية من الوباء، وتركيا أيضًا تواجه هذا الوضع، وإن علينا أن نبقي الوضع تحت السيطرة، ويجب أن نكون واعين، بحسب ما نشره موقع “ميغا هبر” التركي، وترجمته عنب بلدي.

وفي تصريح سابق لوزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، قال إن انتشار الوباء لم يؤخذ بعين الاعتبار بشكل كافٍ خلال أيام عيد الأضحى، وإنه قلق بشأن ازدياد عدد الحالات التي ظهرت في تركيا.

وبحسب موقع وزارة الصحة التركية، بلغ عدد المصابين بفيروس “كورونا” في تركيا 236 ألفًا و122 مصابًا، وبلغ عدد المتوفين خمسة آلاف و784 شخصًا، أما عدد المتعافين فوصل إلى 219 ألفًا و506 أشخاص حتى اليوم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة