fbpx

المظاهرات تجتاح بيروت: ارفعوا المشانق

المشانق حاضرة في مظاهرات بيروت 8 من آب 2020 (النهار اللبنانية)

المشانق حاضرة في مظاهرات بيروت 8 من آب 2020 (النهار اللبنانية)

ع ع ع

 

تشهد العاصمة اللبنانية بيروت اشتباكات بين المتظاهرين وقوى الأمن، بعد مظاهرات شارك فيها آلاف المواطنين، تحت شعار “علقوا المشانق”.

وانطلقت المظاهرات، اليوم السبت 8 من آب، تنادي بإسقاط حكومة رئيس الوزراء، حسان دياب، ورحيل رئيس الجمهورية ميشيل عون، بعد الانفجار الذي هزّ بيروت في 4 من آب الحالي.

وبحسب آخر إحصائية، قالت “وزارة الصحة” اللبنانية اليوم إن عدد ضحايا انفجار مرفأ بيروت بلغ 185 قتيلًا وأكثر من ستة آلاف جريح.

ودعا ناشطون لبنانيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أمس الجمعة 7 من آب، إلى مظاهرات حاشدة في لبنان تحت شعار “علقوا المشانق”، لإسقاط الطبقة السياسية الحاكمة.

وحاول المحتجون الوصول إلى مبنى البرلمان اللبناني وإزالة الأسلاك الشائكة، ومنعتهم القوى الأمنية اللبنانية من الوصول، وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع، وفقًا لقناة “الجديد” اللبنانية.

فيما قالت قناة “الميادين” اللبنانية والمقربة من “حزب الله”، إن قوات الأمن تحاول تفريق المحتجين عبر إطلاق الرصاص المطاطي.

كما شهدت ساحات العاصمة بيروت “تشييعًا رمزيًا” لضحايا الانفجار، مع رفع “المشانق” كدلالة على طلب المحاسبة بحسب موقع “درج” اللبناني.

وبلغ عدد المصابين إثر قمع المظاهرات إلى 44 شخصًا يعالجون في المكان، و14 شخصًا نقلوا إلى المشافي، بحسب “الصليب الأحمر اللبناني”، الذي أرسل 13 فرقة للاستجابة للمظاهرات.

 

 

تطورات سياسية بالتزامن مع المظاهرات

قال رئيس الوزراء، حسان دياب، في حديث لمحطة “it.v” البريطانية، في أثناء زيارة لموقع الانفجار، إن الفساد في الحكومة اللبنانية موجود منذ ثلاثة عقود، معتبرًا أنه لا مشكلة لديه في لقاء الناس “لأنه جزء منهم”، بحسب تعبيره، مشيرًا إلى أن اللبنانيين لديهم الحق بالغضب.

وفي سياق، متصل قدمت النائبة المستقلة بولا يعقوبيان استقالتها من المجلس النيابي (البرلمان) اليوم، بحسب تغريدة لها عبر “تويتر”.

وقالت يعقوبيان، “لنترك أحزاب السلطة متمسكة بالكراسي ولنذهب معًا يوم الاثنين إلى استقالات من مجلس العجز والخذلان، لم تعد المعارضة من الداخل مجدية”.

كما أعلن رئيس حزب “الكتائب” اللبنانية سامي الجميّل عن استقالة ثلاثة نواب من حزبه.

وأعلن الحزب، في 4 من آب، عن مقتل أمينه العام، نزار نجاريان، متأثرًا بإصابته جراء انفجار المرفأ.

احتجاجات “17 تشرين”

وشهد لبنان منذ نهاية العام الماضي 2019، مظاهرات عرفت بـ”ثورة 17 تشرين”، طالبت برحيل الطبقة السياسية الحاكمة واحتجت على الأوضاع السياسية والاقتصادية والمعيشية السيئة في البلاد.

وأدت إلى إسقاط حكومة رئيس الوزراء الأسبق، سعد الحريري، وخروج أسماء تملك وزنًا سياسيًا ثقيلًا، ولو مؤقتًا، كوزير الخارجية الأسبق، جبران باسيل.

ووصل حسان دياب إلى رئاسة الحكومة مطلع العام الحالي 2020، واستمر المحتجون بالتظاهر، ضمن ما عرف بـ”حراك 6 حزيران” نسبة للشهر الذي شهد المظاهرات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة