fbpx

بعد حلب.. “الدفاع المدني” يعدّ 14 غطاسًا في إدلب

مدرب غطس يشرف على طلابه في درس عملي - 13 آب 2020 (الدفاع المدني)

ع ع ع

بدأ “الدفاع المدني السوري” بتدريب 14 متدربًا على الغطس في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، بعد ارتفاع عدد الوفيات في المسطحات المائية.

وقال “الدفاع المدني” عبر “فيس بوك” اليوم، الخميس 13 من آب، إنه اختار 14 متدربًا على الغطس، بعد خضوع جميع المتقدمين لفحص طبي شامل واختبارات رياضية، للتأكد من خلوهم من الأمراض المزمنة، أو التي تمنعهم من الغوص في المياه.

واختير المتقدمون أصحاب المهارة في السباحة، وخضعوا لفحص سباحة.

نظرا لارتفاع عدد الوفيات غرقا في المسطحات المائية والحاجة لوجود متطوعين بمهارات عالية في الغطس، وتحت عنوان (لأجلكم نمضي)…

Gepostet von ‎Civil Defense Idlib الدفاع المدني سوريا-محافظة ادلب‎ am Donnerstag, 13. August 2020

وكان “الدفاع المدني” أنهى دورة غطس في حلب، في 21 من تموز الحالي، وأهّل فيها 13 غطاسًا، اختيروا من بين 80 متقدمًا.

ولم يكن في مناطق سيطرة المعارضة عام 2018 سوى غطاس واحد هو المدرب مصطفى النجار.

لكن مصطفى النجار انضم إلى فريق التدريب في “الدفاع المدني” المكوّن من خمسة أشخاص عملوا سابقًا غطاسين في فوج إطفاء حلب، وخضعوا لدورة “ضفادع بشرية”، وصاروا نواة الغطس في مناطق سيطرة المعارضة.

وفي عامي 2019 و2020 درب فريق الغطس 26 غطاسًا في الريف الشمالي (ريف حلب)، إضافة إلى 20 آخرين تخرجوا في محافظة إدلب قبل ثلاث سنوات، ويوجد حاليًا 43 غطاسًا في مناطق المعارضة شمالي سوريا، حسبما أفاد به مدير التدريب في “الدفاع المدني”، حسام بدوي، لعنب بلدي.

وفي العام الحالي زادت حالات غرق المدنيين، بحسب حديث سابق لمدير التدريب في “الدفاع المدني”، إلى عنب بلدي، الذي برر زيادة حالات الغرق بارتياد الأهالي المسطحات المائية بقصد السباحة، بعد ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الكثافة السكانية في شمال غربي سوريا.

إذ سجل “الدفاع المدني”، في حزيران الماضي، 31 حالة غرق في محافظة إدلب، بينما استجابت فرق الغطس منذ بداية العام الحالي لنحو 50 حالة غرق في الشمال السوري، واستطاعت انتشال 47 مدنيًا بينهم أطفال، حسب الموقع الرسمي لـ”الدفاع المدني”.

وفي عامي 2018 و2019، انتشلت فرق غطس “الدفاع المدني” 95 مدنيًا توفوا غرقًا في الشمال السوري، بينهم 23 طفلًا و12 امرأة، حسب إحصائية نشرها في موقعه الرسمي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة