fbpx

بعد سنوات من السرية.. التطبيع علني بين الإمارات وإسرائيل

ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد (تعديل عنب بلدي)

ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن اتفاق كل من الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل على تطبيع العلاقات بينهما.

وقال ترامب في تغريدة عبر “تويتر” اليوم، الخميس 13 من آب، “أمر عظيم اليوم، اتفاق سلام تاريخي بين أصدقائنا الإمارات وإسرائيل”.

ونشر ترامب تغريدة ثانية للاتفاق بين ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي تضمّن الإعلان عن التطبيع الكامل بين الإمارات وإسرائيل.

واعتبرت الوثيقة المشتركة الاتفاق “إنجازًا سياسيًا تاريخيًا”، و”دلالة على الجرأة الدبلوماسية لترامب وابن زايد ونتنياهو”، بحسب ما ترجمته عنب بلدي.

ووفقًا للوثيقة، التي صدرت اليوم، ستعقد وفود من الإمارات وإسرائيل اجتماعات مشتركة في الأسابيع المقبلة، لتوقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بالاستثمار، والسياحة، والرحلات المباشرة، والأمن، والاتصالات، والتكنولوجيا، والطاقة، والصحة، والثقافة، والبيئة، وتبادل السفارات.

كما سيباشر الطرفان العمل على تطوير لقاح لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

ولعب الرئيس الأمريكي دورًا كبيرًا في الاتفاق، بحسب البيان.

ولم تعلّق الإمارات على البيان الصادر من الرئيس الأمريكي حتى لحظة إعداد هذا الخبر.

علاقات سريّة تسبق العلنية بين الإمارات وإسرائيل.. محطات التطبيع

في عام 2019 قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، إن “العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل بحاجة إلى تحول من أجل تحقيق تقدم نحو السلام مع الفلسطينيين”.

ونقلت صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية حينها عن قرقاش قوله، إن “قرار كثير من الدول العربية عدم التحاور مع إسرائيل عمل على تعقيد مساعي التوصل إلى حل على مدى عقود”، لافتًا إلى أن التحول الاستراتيجي يتطلب تحقيق تقدم فعلي على صعيد السلام.

ووصف الوزير الإماراتي قرار بلاده السابق بعدم التواصل مع إسرائيل بـ“الخاطئ للغاية”.

وسبق أن زارت وزيرة الرياضة والثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف، الإمارات العربية المتحدة، وتحديدًا إمارة أبو ظبي، نهاية تشرين الأول 2019، على رأس وفد رياضي للمشاركة في بطولة العالم لـ”الجودو”.

وانتشر فيديو يظهر الوزيرة وهي متأثرة بعزف النشيد الوطني الإسرائيلي (هاتكفا) ورفع العلم الإسرائيلي، بعد فوز أحد أعضاء الفريق بميدالية ذهبية.

كما أشارت تقارير إلى تعاون بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل في قطاع التكنولوجيا والتجسس، بحسب ما ذكره معهد “واشنطن لسياسة الشرق الأدنى“، في 17 من كانون الثاني 2019.

وسبق أن أعلن نتنياهو أن حكومته تبذل “جهودًا خفية” لتعزيز علاقاتها مع عدد من الدول العربية، وعن علاقات مستمرة تجمع الاحتلال الإسرائيلي مع ست دول عربية لم يسمِّها.

كما شهدت نهاية عام 2019 محاولات إسرائيلية لتوقيع معاهدة “عدم اعتداء” مع أربع دول عربية، هي المغرب والإمارات وسلطنة عمان والبحرين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة