fbpx

منها فرض ارتداء الكمامات.. قرارات وقائية من “المؤقتة” في الشمال السوري

ممرضين في قسم علاج فيروس "كورونا المستجد" في مشفى الزراعة بمدينة إدلب - 14 حزيران 2020 (عنب بلدي\يوسف غريبي)

ممرضين في قسم علاج فيروس "كورونا المستجد" في مشفى الزراعة بمدينة إدلب - 14 حزيران 2020 (عنب بلدييوسف غريبي)

ع ع ع

اتخذت “الحكومة السورية المؤقتة” مجموعة من التدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، مع ازدياد أعداد الإصابات المسجلة في شمال غربي سوريا.

وقررت الحكومة استمرار إغلاق نقاط العبور الداخلية، وحظر عقد الاجتماعات والوقفات الجماعية، وتأجيل أنشطة الزفاف حتى إشعار آخر.

وفرضت ارتداء الكمامات الطبية تحت طائلة المخالفة، مع إلزام مرتادي المطاعم والمقاهي والحدائق العامة بالتقيد بقواعد التباعد الاجتماعي.

وذكرت الحكومة في بيان صادر أمس، الخميس 13 من آب، أنها ستعمل على تأمين الكمامات مجانًا وعلى دفعات.

وطلبت العمل على ترك مسافة ثلاثة أمتار بين “البسطات” في أماكن التسوق والبازارات، مع إلزام أصحاب المحلات بارتداء القفازات حين تسليم المنتجات للزبائن.

وحظرت الخروج من المنازل للأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 60 عامًا، ولمن يعانون من أمراض مزمنة، ما لم تكن هناك حالة اضطرارية.

وطلبت الإبلاغ عن الحالات المشتبه بإصابتها على الخطوط الساخنة التي توفرها وزارة الصحة.

وأكدت الالتزام بالتوصيات الصادرة عن وزارة الصحة، وعدم مراجعة المراكز الطبية والمشافي والمستوصفات إلا في الحالات الطارئة.

وكلفت “الجيش الوطني” وقوى الأمن الداخلي التابعة لها بتطبيق الإجراءات الاحترازية الصادرة عن وزارة الصحة، مع اتخاذ التدابير اللازمة من قبل المجلس المحلي، كإغلاق بعض الطرق، لتخفيف حركة المرور وضبطها.

وسجلت وزارة الصحة في الحكومة “المؤقتة” ثلاث إصابات جديدة بفيروس “كورونا” أمس، ليصل مجموع الإصابات في مناطق شمال غربي سوريا إلى 50 إصابة.

وأعلنت الوزارة شفاء 35 شخصًا من المصابين، ولا تزال 15 إصابة نشطة، مع عدم تسجيل أي وفيات إلى الآن.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة