رغم ارتفاع عدد الإصابات بفيروس "كورونا"

الأوقاف تسمح بصلوات الجمعة والجماعة في دمشق وريفها

ع ع ع

قرّرت وزارة الأوقاف في حكومة النظام السوري إعادة افتتاح المساجد لأداء الصلوات في العاصمة دمشق وريفها.

وقال الوزارة في بيان عبر صفحتها الرسمية اليوم، السبت 15 من آب، “تفتتح المساجد لأداء صلوات الجمعة والجماعة في محافظتي دمشق وريفها، بعد انقضاء مدة الـ15 يومًا اعتبارًا من يوم غد، الأحد 16 من آب، مع الأخذ بأقصى إجراءات الوقاية الصحية”.

وأبقت وزارة الأوقاف على تعليق الدروس وبقية الأنشطة الدينية.

وكانت الوزارة أعلنت تعليق صلاة الجمعة وصلوات الجماعة في دمشق وريفها، في 2 من آب الحالي، لمدة 15 يومًا، كما قررت إيقاف الصلاة على الجنائز في مساجد دمشق وريفها.

ودعت الوزارة إلى الاكتفاء بالصلاة على الجنازة من قبل ذوي المتوفى في المقابر.

ووجهت بضرورة التنسيق مع مكاتب دفن الموتى في محافظتي دمشق وريفها، لضمان التقيد التام حرصًا على السلامة العامة.

وكانت وزارة الأوقاف علّقت تأدية صلاة عيد الأضحى ضمن المساجد في دمشق وريفها، وذلك بعد ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس.

وقرر مجلس الوزراء إغلاق صالات المناسبات (الأفراح، العزاء) في المحافظات بدءًا من 24 من تموز الماضي، وحتى إشعار آخر.

وأصدرت رئاسة مجلس الوزراء بيانًا، في 26 من تموز الماضي، طالبت فيه المواطنين بالتقيّد بالإجراءات الاحترازية للتصدي لوباء “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) والحد من انتشاره.

وأعلنت حكومة النظام عن افتتاح المدارس بداية أيلول المقبل، بما في ذلك المدارس الرسمية والخاصة والمستولى عليها وما في حكمها.

ووصل عدد الإصابات المسجلة بالفيروس في مناطق سيطرة النظام السوري إلى 1515 حالة، معظمها في محافظتي دمشق وريف دمشق، شفي منها 403 حالات، وتوفي 58 شخصًا، بحسب بيانات وزارة الصحة.

لكن هذه الأرقام تقابَل بتشكيك من ناشطين وأطباء، يوثقون يوميًا عشرات حالات الإصابة والوفيات بسبب الفيروس.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة