ثلاثة مدربين وفريقان ألمانيان في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

ألمانيا تسيطر على أوروبا.. ثلاثة مدربين يتنافسون على لقب واحد

هانز فليك وجوليان ناغلسمان وتوماس توخيل (تعديل عنب بلدي)

هانز فليك وجوليان ناغلسمان وتوماس توخيل (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

تنطلق مساء اليوم، الثلاثاء 18 من آب، منافسات الدور النصف النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويتنافس فريقا “لايبزيغ” و”بايرن ميونيخ” الألمانيان، مع فريقي “ليون” و”باريس سان جيرمان” الفرنسيين على لقب البطولة، بينما يشهد نصف النهائي حضور ثلاثة مدربين ألمان، هم: توماس توخيل وهانز فليك وجوليان ناغلزمان.

ويقود توخيل فريق “باريس سان جيرمان”، ونجح معه بالوصول إلى نصف نهائي البطولة بعد غياب 25 عامًا، بينما يقود فليك “بايرن ميونيخ”، أما ناغلزمان فنجح بتحقيق مفاجأة كبرى بقيادة فريقه “لايبزيغ” إلى المربع الذهبي رغم أن الفريق أُسس في عام 2009.

توخيل.. على أبواب الحلم الفرنسي

قلب “باريس سان جيرمان” نتيجة مباراته أمام “أتلانتا” الإيطالي، وسجل هدفين في الدقائق الأخيرة من المباراة، بعد تأخره بالنتيجة بهدف واحد.

وتعاقد نادي العاصمة الفرنسية مع توخيل في صيف 2018، بعد أن قاد “بروسيا دورتموند” الألماني لموسمين حقق فيهما كأس ألمانيا في موسم 2016- 2017.

ومنذ وصوله إلى باريس، حقق توخيل المولود في عام 1973، بطولة الدوري الفرنسي مرتين، بين عامي 2018 و2020، وكأس السوبر الفرنسي مرتين في الفترة ذاتها، بالإضافة إلى كأس فرنسا وكأس الرابطة الفرنسية مرة واحدة لكل منهما في الموسم الحالي 2019- 2020.

ويعتمد المدرب الألماني، الذي قاد ناديي “أوغسبورغ” و”ماينز” سابقًا، على خطة 4-4-2 أو 4-4-3 في معظم المباريات، خاصة مع وجود نيمار دي سيلفا وكيليان إمبابي في تشكيلة الفريق.

ولمع اسم توخيل في عالم التدريب مع “ماينز”، وذلك حين قاده بين عامي 2009 و2014، واستطاع في عام 2013 قيادته للوصول إلى بطولة الدوري الأوروبي.

وفي عام 2015، انتقل إلى نادي “بروسيا دورتموند”، وقاده للوصول إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا في عام 2017.

ولم يبرز توخيل في أثناء لعبه لكرة القدم كثيرًا، خاصة مع اعتزاله المبكر إثر إصابة في الركبة أبعدته عن الملاعب.

مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي توماس توخيل (EPA)

مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي توماس توخيل (EPA)

ومثّل المدرب الشاب أندية “شتوتغارت” و”ريجيوناليغا سودفيست” في فئة الرجال، و”أوغسبورغ” لفئة تحت 19 عامًا، قبل إعلان اعتزاله لعب كرة القدم في عام 1999، بينما شغل خلال ممارسته كرة القدم مركز قلب الدفاع.

ويسعى “باريس سان جيرمان” منذ سنوات، وتحديدًا منذ استحوذ عليه “صندوق قطر للاستثمار” في عام 2011، للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا.

ولأجل هذا الغرض تعاقد النادي الفرنسي مع نخبة من اللاعبين في أوروبا والعالم خلال السنوات الماضية، من بينهم نيمار دي سيلفا وكيليان امبابي وتياغو سيلفا، كما تعاقد مع زالاتان إبراهيموفيتش وكافاني في وقت سابق.

وتبلغ القيمة السوقية للاعبي النادي حاليًا 801 مليون يورو، وفقًا لموقع “Transfer Market“.

هانز فليك.. منقذ “البايرن” وصاحب اللمسة السحرية

لفت مدرب “بايرن ميونيخ”، الألماني هانز فليك، الأنظار مع إنقاذ فريقه محليًا، بعد سلسلة من النتائج المتخبطة محليًا مع مدربه الأسبق كوفاتش.

إلا أن المفاجأة الكبرى التي حققها المدرب الألماني، بعد تحقيقه الثنائية المحلية (الدوري والكأس الألمانيين)، كانت بالفوز على “برشلونة” بثمانية أهداف لهدفين في ربع نهائي البطولة، ما دفع إدارة “برشلونة” الإسباني أمس، الاثنين 17 من آب، لإقالة مدرب الفريق كيكي سيتين، والتوجه إلى التعاقد مع مدرب منتخب هولندا، ولاعب “برشلونة” السابق رونالد كومان.

ودفع الفوز الكبير لـ”بايرن ميونيخ” الصحف الأوروبية للإشادة بهانز فليك، وترشيح الفريق لحصد لقب البطولة للعام الحالي، وتحقيق ثلاثية تاريخية.

وقال موقع “EuroSport” الأوروبي، إن “لمسة فليك الساحرة” غيرت المعادلة في “بايرن ميونيخ”، واصفًا أداء الأخير بـ”المذهل”، وأن فليك هو ما يحتاجه “البايرن” للسيطرة محليًا وأوروبيًا، خاصة أن الفريق أصبح “صلبًا للغاية” مع مدربه الجديد.

مدرب بايرن ميونيخ الألماني هانز فليك (كوورة)

مدرب بايرن ميونيخ الألماني هانز فليك (كوورة)

فليك المولود في عام 1965، لعب لمصلحة ثلاثة أندية طوال مسيرته كلاعب، التي لم تستمر طويلًا، إذ بدأ مسيرته ضمن فريق “ساندهاوسن” الألماني تحت 19 عامًا، وفي عام 1982 انتقل إلى فريق الرجال.

مع بروز نجمه تعاقد معه “البايرن” في عام 1985، ومعه عرف هانز طعم الألقاب، إذ حقق لقب الدوري المحلي أربع مرات خلال خمسة مواسم، بين عامي 1985 و1987، ثم بين موسمي 1988 و1990.

كما حقق برفقة “بايرن ميونيخ” لقب كأس ألمانيا في موسم 1985- 1986.

انتقل هانز فليك إلى نادي “كولن” في عام 1990 واستمر معه لثلاثة مواسم، قبل أن يعلن اعتزاله كرة القدم في عام 1993.

بعد ثلاث سنوات من اعتزاله، خاض فليك تجربة التدريب مع فريق “بامنتال” الألماني لأربعة أعوام (1996- 2000)، لينتقل إلى تدريب نادي “هوفنهايم” لخمس سنوات بين عامي 2000 و2005 دون أن ينجح بتحقيق أي لقب.

بعد تسع سنوات من التدريب، عاد فليك ليعمل مساعدًا لمدرب المنتخب الألماني، يواكيم لوف، من عام 2006 حتى 2014، عندما شغل منصب المدير الرياضي للمنتخب الألماني وحقق كأس العالم 2014.

في عام 2017، انتقل ليشغل المنصب نفسه مع فريقه القديم “هوفنهايم” لعام واحد، وفي 2018 تعاقد مع “بايرن ميونيخ” كمساعد للمدرب نيكو كوفاتش، حتى تشرين الثاني 2019، عندما أقال “البايرن” مدربه وعيّن فليك مديرًا فنيًا بشكل مؤقت، وبعد شهر واحد أعلن “البايرن” عن توقيع عقد لثلاث سنوات مع فليك.

حقق هانز فليك نجاحًا كبيرًا مع “البايرن”، وأعاده إلى طريق الانتصارات، وخلال 34 مباراة نجح فليك في تحقيق الفوز 31 مرة، وخسر مباراتين فقط، وتعادل مرة واحدة في مختلف المسابقات المحلية والأوروبية.

وبحسب ما رصدته عنب بلدي، يتميز فليك بمرونة تكتيكية عالية، إذ اعتمد خلال 34 مباراة على أربع خطط تكتيكية مختلفة، هي: “4- 2- 3-1″ و”4- 3- 3” و “3- 4- 3″ و”4- 1- 4- 1”.

جوليان ناغلسمان المدرب الذي أطاح بكبار دوري الأبطال

حصل ناغلسمان في موسم 2013- 2014 على أولى بطولاته كمدرب، عندما نجح بتحقيق لقب الدوري الألماني مع فريق “هوفنهايم” لفئة “تحت 19 عامًا”، وكان عمره 27 عامًا فقط.

ناغلسمان المولود في عام 1987، اعتزل كرة القدم مبكرًا بعد إصابة بالركبة في سن 21 عامًا، ليتوجه إلى عالم التدريب، ويعمل مساعدًا للمدرب ألكسندر شميدت في عام اعتزاله 2008 ضمن فريقه “أوغسبورغ” الألماني، في الفترة التي تولى فيها مدرب “باريس سان جيرمان”، توماس توخيل، قيادة الفريق الرديف.

ووفقًا لشبكة “Be In Sport” الرياضية، ساعد توخيل مواطنه للدخول إلى عالم التدريب، في حين قال ناغلسمان إن “علاقته مع توخيل كانت علاقة عمل وحسب”.

وبعد عامين، انتقل ناغلسمان ليعمل مساعدًا للمدرب ماركو كروز، مدرب فريق “هوفنهايم” (تحت 17 عامًا)، لعام واحد، وفي 2010 تولى قيادة الفريق، ثم عمل مساعد مدرب للفريق الأول، قبل أن يعود ليتولى تدريب فريق “تحت 19 عامًا” في عام 2013.

جوليان ناغلسمان مدرب لايبزيغ الألماني (بوندس ليغا)

جوليان ناغلسمان مدرب لايبزيغ الألماني (بوندس ليغا)

في 2016، اتخذت إدارة “هوفنهايم” قرارًا جريئًا بتولي ناغلسمان الإدراة الفنية للفريق الأول، وكان عمره لا يتجاوز 29 عامًا.

خاض المدرب الشاب مع فريقه 136 مباراة خلال ثلاثة مواسم، نجح خلالها بتحقيق الفوز في 55 مباراة، وتعادل في 43، وخسر 38 مباراة، وسجل لاعبوه 257 هدفًا، وتلقى 197.

مع بروز نجمه سارع فريق “لايبزيغ” الألماني، المؤسس في عام 2009، للتعاقد مع ناغلسمان لقيادته في دوري أبطال أوروبا، ليصبح المدرب الشاب أصغر مدرب في تاريخ البطولة.

نجح ناغلسمان مع “لايبزيغ” نجاحًا باهرًا، ووصل معه الفريق إلى نصف نهائي دوري الأبطال، واحتل المركز الثالث في الدوري الألماني بفارق ثلاث نقاط عن بروسيا دورتموند الوصيف.

ونجح ناغسلمان مع “لايبزيغ” بالفوز في 26 مباراة، والتعادل في 14، وهُزم ست مرات فقط.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة