إسرائيل تعارض بيع مقاتلات “F-35” للإمارات رغم التطبيع

طائرة مقاتلة من طراز F-35 وكالة الأنباء الفرنسية

طائرة مقاتلة من طراز F-35 وكالة الأنباء الفرنسية

ع ع ع

نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وجود بند سري في الاتفاق الإسرائيلي- الإماراتي لبدء علاقات دبلوماسية، من شأنها أن تفتح المجال للولايات المتحدة الأمريكية لبيع طائرات “F-35” إلى الإمارات.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء للإعلام العربي، أوفير جيندلمان، عبر حسابه في “تويتر” اليوم، الثلاثاء 18 من آب، إن “اتفاق السلام مع الإمارات لا يتضمن أي بند من هذا النوع”.

وأوضحت الولايات المتحدة لإسرائيل أنها ستضمن أن تتمتع الأخيرة دائمًا بميزة عسكرية نوعية، بحسب المتحدث، إذ قد ينهي تسلم الإمارات طائرات “F-35” التفوق العسكري لإسرائيل.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، إنه لم يكن على علم بتفاصيل الاتفاق حتى الإعلان عنه على الملأ، وعارض أي تحرك لإنهاء التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة.

وأضاف، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “يديعوت أحرنوت“، “من المهم أن نفهم أن صمود إسرائيل يعتمد على جهدين: السعي لتحقيق السلام، والالتزام الدائم بالتفوق الأمني ​​في كل جزء من أجزاء الشرق الأوسط”.
وأكد دعمه لهذه الجهود، ولكن يجب ضمان الاعتبارات والمصالح الأمنية لإسرائيل.

وأعربت مصادر إسرائيلية عن تخوفها من حدوث اتفاق سري بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ودولة الإمارات العربية المتحدة، يقضي ببيع طائرات مقاتلة أمريكية إلى الإمارات، بحسب ما نشرته صحيفة “haaretz” الإسرائيلية.

وتتخوف هذه المصادر من أن الاتفاق حدث خلال المحادثات السرية التي قادها نتنياهو، ورئيس الموساد، يوسي كوهين، والسفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة، رون ديرمر، ومستشار الأمن القومي، مئير بن شبات، دون إبلاغ كبار مسؤولي الدفاع الإسرائيليين، الذين اُستبعدوا حتى الآن من المحادثات التي تجري مع دولة الإمارات.

وأضافت المصادر لصحيفة “Haaretz” أن دول الخليج، بما في ذلك الإمارات، ضغطت على إسرائيل عدة مرات لرفع اعتراضاتها حتى تتم مثل هذه الصفقات.

ولفت اللواء الإسرائيلي المتقاعد عاموس يادلين، في 15 من تموز الماضي، إلى أن أبو ظبي تشيد بالابتكار التكنولوجي الإسرائيلي، ولكنها تسعى للحصول على أسلحة متطورة للغاية من الولايات المتحدة، بحسب ما نشره عبر حسابه في “تويتر“.

وأكد أن مثل هذه العملية ستشمل “وزارة الدفاع الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي، وإن كان ذلك سيؤدي إلى تقليص التفوق العسكري النوعي لإسرائيل”.

الصحفي ناحوم برينغ في صحيفة “يديعوت أحرنوت” اليومية، أفاد أن العامل الدافع لدولة الإمارات العربية المتحدة لتوقيع الاتفاقية مع إسرائيل هو صفقة أسلحة أمريكية تصل قيمتها إلى عشرات المليارات من الدولارات، بما في ذلك توريد طائرات “F-35” وطائرات من دون طيار متطورة.

وعقب حرب “تشرين” عام 1973، أعطت الولايات المتحدة إسرائيل تأكيدات بأنها ستكون قادرة على الحفاظ على التفوق العسكري لإسرائيل في المنطقة، وأن بيع أنظمة الأسلحة المتطورة إلى دول الشرق الأوسط سيخضع لتقدير إسرائيل.
والتزمت واشنطن بهذه التأكيدات منذ ذلك الحين، إلى أن أعلن ترامب علنًا عن نيته بيع أسلحة استراتيجية للإمارات والسعودية، ولكن الكونجرس منعه بعد قرار حظر الأسلحة عام 2019.

مقاتلات “F-35”

“F-35” أو “الشبح” هي طائرة قتالية أمريكية تتميز بقدرتها الكبيرة على المناورة وتفادي رصدها من قبل الرادارات.

يصل طولها إلى نحو 15 مترًا، وارتفاعها إلى 4.33 متر، وثمن النسخة الواحدة منها 110 ملايين دولار.

وتعد إسرائيل ثاني بلد تضم الطائرة إلى جيشها بعد الولايات المتحدة، عقب صفقة بـ50 طائرة، قالت إنها ستزيد قدرتها على مهاجمة أهداف بعيدة، منها إيران.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة