توتر متصاعد.. إيران تحتجز سفينة وتستدعي القائم بالأعمال الإماراتي

قارب صيد إيراني (ميدل إيست أونلاين)

قارب صيد إيراني (ميدل إيست أونلاين)

ع ع ع

استدعت إيران القائم بالأعمال الإماراتي في طهران، على خلفية مقتل صيادين إيرانيين بنيران إماراتية.

ويأتي الاحتجاج الإيراني وسط توتر متصاعد بين الطرفين، بعد الإعلان عن تطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، في 13 من آب الحالي، أعقبه تهديد إيراني لأبو ظبي، عبر رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، في 16 من آب الحالي.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم، الخميس 20 من آب، إن خفر السواحل الإماراتي أطلق الرصاص على قوارب صيد إيرانية، وضبط أحدها واعتقل الصيادين الموجودين داخله في مياه الخليج العربي، وإن السلطات الإيرانية أجرت تحقيقًا فوريًا في الحادثة.

وأضافت أن أبو ظبي “أرسلت مذكرة اعتذار رسمية أعربت خلالها عن أسفها للحادثة، وأفرجت عن المعتقلين، وستسلم جثث القتلى وفق الإجراءات القانونية.”.

كما أبدت الإمارات جاهزيتها للتعويض عن الخسائر، وفق البيان، بينما لم تعلّق الخارجية الإماراتية على البيان الإيراني حتى لحظة إعداد الخبر.

وفي سياق متصل، قالت الخارجية الإيرانية إنها احتجزت سفينة إماراتية وطاقمها، في 17 من آب الحالي، “لدخولها بشكل غير شرعي إلى المياه الإيرانية”، وإنها تتخذ “الإجراءات القانونية تجاه السفينة، وتجري تحقيقًا في حالتها”.

عقب التقارب.. العلاقات تسير عكس الاتجاه

كانت العلاقات الإيرانية- الإماراتية تشهد تحسنًا واضحًا، إذ أجرى وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، لقاء عبر تقنية الفيديو مع نظيره الإماراتي، عبد الله بن زايد، في مطلع آب الحالي، في لقاء وصفه ظريف “بالودي والصريح”، وأن الطرفين اتفقا على مواصلة الحوار حول “مبادرة هرمز للسلام”.

كما يملك الطرفان علاقات تجارية واسعة، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بينهما 13.5 مليار دولار، وفقًا لما ذكرته “منظمة الجمارك الإيرانية“، في نيسان الماضي.

كما تعد الإمارات ثاني أكبر شريك تجاري لإيران بعد الصين، رغم احتلال إيران ثلاث جزر إماراتية، هي “طنب الصغرى” و”طنب الكبرى” و”أبو موسى”، منذ 1971.

إلا أن قرار الإمارات تطبيع علاقاتها مع إسرائيل دفع طهران لمهاجمتها واصفة الخطوة بـ”الوقحة”، وأن القوات الإيرانية ستنظر إلى الإمارات “وفق حسابات أخرى”، بحسب تصريح رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، في 16 من آب الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة