القاعدة الثامنة.. التحالف الدولي يسلم “الموقع 8” في معسكر التاجي

التحالف الدولي يسلم قاعدة التاجي للعراق - 23 آب 2020 (الكولونيل مايلز كاينغر)

ع ع ع

سلم التحالف الدولي لقتال تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي تقوده الولايات المتحدة الموقع “رقم 8” في معسكر التاجي شمالي العاصمة العراقية بغداد للقوات العراقية.

وقال المتحدث باسم العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، إن قوات التحالف الدولي سلمت اليوم، الأحد 23 من آب، الموقع “رقم 8” في معسكر التاجي للقوات العراقية “بعد اكتمال مهمتها”، حسب وكالة الأنباء العراقية “واع“.

وكان الموقع يستخدم لتدريب وتجهيز وتأهيل الكوادر العراقية من قبل القوات الأسترالية والنيوزلندية والاميركية التي تعتبر أعضاء في التحالف، وسيخصص الموقع لاستخدام القوات الأمنية العراقية.

فيما ستسلم بقية مواقع التحالف العسكرية على الأراضي العراقية لاحقًا وفق جدول زمني، حسب الخفاجي.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي، الكولونيل مايلز كاينغر، عبر حسابه في “تويتر”، إن التحالف حول 347 مليون دولار من ممتلكات القاعدة ومعداته ضمنها لصالح الجيش العراقي.

https://twitter.com/OIRSpox/status/1297447356242305025

ويتعرض معسكر التاجي وعدة مواقع أخرى لقصف صاروخي متكرر خاصة بعد اغتيال قائد “فيلق القدس” الإيراني، قاسم سليماني، ونائب “هيئة الحشد الشعبي” العراقي، أبو مهدي المهندس بداية كانون الثاني 2020.

إذ تعرضت المصالح الأمريكية لنحو 40 هجومًا صاروخيًا منذ تشرين الأول 2019، حسب قناة “الحرة” الأمريكية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، قال الخميس الماضي (20 آب)، خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إن “إن القوات الأميركية موجودة في العراق لمواجهة أي تحرك إيراني محتمل”.

وأضاف أن “الولايات المتحدة لديها عدد محدود من القوات في العراق، ونتطلع إلى اليوم الذي تنتهي فيه الحاجة لبقاء جنودنا هناك”.

وكانت قوات التحالف الدولي سلمت قاعدة بسماية جنوب بغداد للقوات العراقية، ووصل عدد القواعد التي خرج منها التحالف الدولي إلى ثمان قواعد (مع التاجي).

وفي 5 كانون الأول 2019، أصدر مجلس النواب العراقي، قرارًا بجدولة خروج القوات الأجنبية من البلاد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة