أخترين.. المجلس المحلي يلزم المحلات بلوائح لتسعير البضائع

ضبط أسعار المواد الغذائية في أسواق مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي - 5 من آيار 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

ألزمت لجنة المراقبة التموينية في مدينة أخترين المحال الغذائية والصحية بوضع لائحة أسعار ظاهرة للمستهلك، بحسب تعميم صادر عن المجلس المحلي.

وقامت لجنة التموين، في 26 من آب الحالي، بجولات في أسواق مدينة أخترين، ووجهت إنذارًا إلى المخالفين بأسعار وتواريخ صلاحية المواد الغذائية.

وبحسب التعميم، فإن القرار بدأ تطبيقه اعتبارًا من الخميس 27 من آب، وستُتخذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

تعميم من المجلس المحلي لمدينة أخترين شمالي حلب

تعميم من المجلس المحلي لمدينة أخترين شمالي حلب

وكان المجلس المحلي لمدينة أخترين وريفها شكّل لجنة رقابة تموينية وظيفتها مراقبة الأسواق بما تحتويه من مواد غذائية ومواد صحية، إضافة إلى الحد من هامش الربح للمواد الغذائية، وتحديد نسبة الربح للمواد الصحية، حسبما تحدث به رئيس غرفة الصناعة والتجارة في مدينة أخترين، أحمد عبد القادر حبو، لعنب بلدي في 16 من آب الحالي.

وقال حبو، إن اللجنة التموينية أجرت عدة جولات على المحال التجارية، إضافة الى الصيدليات، لمراقبة وتحديد الأسعار لتكون موضحة للزبون، وتحديدًا أسعار المواد الغذائية المستهلكة بشكل يومي، وللتأكد من صلاحية تلك المواد.

وتواصلت عنب بلدي، في 16 من آب الحالي، مع معبري “باب الهوى” شمالي إدلب و”باب السلامة” شمالي حلب، الواصلين مع تركيا، للوقوف على عملهما كحارسين لبوابات الأغذية الأساسية في المنطقة، خلال إعدادها ملفًا عن الرقابة الغذائية في شمالي سوريا.

مدير المكتب الإعلامي لمعبر “باب الهوى” الواصل بين محافظة إدلب وتركيا، مازن علوش، قال في حديثه لعنب بلدي، إن الفريق “المتكامل” في المعبر يكشف في مركز الحجر الصحي والزراعي التابع له على كل “الإدخاليات” الغذائية والطبية، ويأخذ عينات منها ليفحصها في المخبر، ويسمح فقط بإدخال البضائع الموافقة للمواصفات “القياسية المعتمدة”.

وتأثرت الأسواق في ريف حلب الشمالي والشرقي نتيجة تدهور قيمة الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، ما جعل بعض التجار يستغلون الأمر برفع أسعار البضائع والتحكم بأسعار السلع من مواد غذائية ومواد طبية، إضافة إلى إدخال مواد إما منتهية الصلاحية أو تقترب من الانتهاء لبيعها بأسعار رخيصة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة