فساد مالي وأكاديمي.. استقالة عميد معهد علمي بجامعة “دمشق”

عمبد المعهد الحالي لبحوث الليزر وتطبيقاته يوسف سلمان إلى جانب مبنى معهد علوم الليزر وتطبيقاته (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

أعلن عميد “المعهد العالي لبحوث الليرز وتطبيقاته”، الدكتور يوسف سلمان، تقديم استقالته من منصبه احتجاجًا على الفساد.

وفي بيان موجه لرئيس جامعة “دمشق”، نشرته صفحة “نبض الجامعات السورية” عبر “فيس بوك” اليوم، الجمعة 28 من آب، حدد سلمان عدة أسباب دفعته للاستقالة، أولها شراء بعض العاملين في المعهد تجهيزات مخبرية بقيمة 300 مليون ليرة سورية، بطريقة الشراء المباشر، ما يعني أنها “أهدرت عشرات الملايين”.

ومن الأسباب التي أوردها العميد المستقيل، تعرضه لضغوط كبيرة داخلية وخارجية من أعلى المستويات الإدراية، للموافقة على إعطاء مرتبة شرف لطلاب لا يستحقونها.

وأضاف أن ضغوطًا تمارس عليه أيضًا في أثناء تشكيل لجان الحكم لطلاب الدراسات العليا، لفبركة لجان تحكيم غير متخصصة وتعمل بالمحسوبيات، لإنجاح طلاب لا يستحقون المرحلة الجامعية الأولى.

وجاء في الأسباب فقدان الأمل خلال عام من المحاولات لتفعيل الكادر التدريسي في المعهد الذي في معظمه غير متخصص بالليزر ولا تطبيقاته، معبرًا عن رفضه استمرار منح هذا الكادر شهادات الماجستير والدكتوراه وتدريس مقررات تخصصية عميقة هم بعيدون عنها.

وظهرت خلال السنوات الماضية تأكيدات عن شبكات فساد في بعض الجامعات السورية، حيث ينشط بيع المواد والشهادات الجامعية اللاقانونية.

وتحتل الجامعات السورية عامة مستوى متأخرًا في ترتيب جامعات العالم.

وأُسس المعهد في عام 2001، ولم يقدم سوى أوراق علمية معدودة، ما يشير إلى ضعفه بحسب الدكتور سلمان.

والدكتور يوسف سلمان، من مواليد 1967، ويحمل شهادة الدكتوراه في الفيزياء عن بحثه في الظواهر اللاخطية المحثوثة بالليزر في المواد العضوية واللاعضوية من جامعة “دمشق”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة