بنسودا.. مدعية عامة في المحكمة الجنائية تواجه عقوبات أمريكية

UN Photo/Eskinder Debebe فاتو بنسودا المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية_2 من أيلول

UN Photo/Eskinder Debebe فاتو بنسودا المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية_2 من أيلول

ع ع ع

تواجه المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا وأحد عناصر مكتبها قرارًا أمريكيًا يقضي بفرض عقوبات عليها، لفتحها تحقيقًا بشأن جرائم حرب ارتكبها جنود أمريكيون في أفغانستان.

وأدانت المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي في هولندا أمس، الأربعاء 2 من أيلول، العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية، واعتبرتها تدخلًا في استقلالية المحكمة القضائية وادعائها العام، لقيامها بعملها تجاه أخطر الجرائم في المجتمع الدولي وفق نظام روما الدولي، بحسب ما نشرته المحكمة على موقعها.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، فرض عقوبات على كل من المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، ورئيس قسم الاختصاص القضائي والتكميلي والتعاوني بالمحكمة الجنائية الدولية، فاكيسو موشوشوكو، لمساعدته المدعية ماديًا، بحسب “CNN“.

وحذر بومبيو من أن “الأفراد والكيانات التي تستمر في تقديم الدعم المادي لهؤلاء الأفراد، تتعرض أيضًا لخطر التعرض للعقوبات”، وذلك في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”.

كما فرضت وزارة الخارجية قيودًا على “إصدار التأشيرات لبعض الأفراد المتورطين في جهود المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق مع الموظفين الأمريكيين”.

وكان البيت الأبيض أصدر مرسومًا رئاسيًا “رقم 13928″، في 11 من حزيران الماضي، يقضي بفرض عقوبات على عدد من المسؤولين في المحكمة الجنائية الدولية، وعلى رأسهم المدعية بنسودا.

وجاء فيه أن “أي محاولة من جانب المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق مع أي من موظفي الولايات المتحدة أو اعتقالهم أو احتجازهم أو مقاضاتهم دون موافقة من الولايات المتحدة، أو أفراد من دول حليفة للولايات المتحدة وليست طرفًا في نظام روما الأساسي (…) يشكل تهديدًا غير عادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة”.

وجاء هذا المرسوم ردًا على قرار استئنافي للمحكمة الجنائية، في آذار الماضي، يقضي بفتح تحقيق في جرائم ضد الإنسانية نفذتها القوات الأمريكية في أفغانستان، بعد نقض حكم سابق قضى برفض التحقيقات بحجة أن “الأمر لن يكون في مصلحة العدالة”، بحسب الأمم المتحدة.

وصدّق على النظام الأساسي للمحكمة أكثر من 120 دولة، بينما كانت الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب روسيا والصين واحدة من 12 دولة لم تنضم إلى المحكمة، وكانت تنتقد المحكمة على الدوام منذ تأسيسها في عام 2004.

من هي بنسودا

هي محامية غامبية، وتبلغ من العمر 55 عامًا، وشغلت منصب نائب المدعي العام المسؤول في المحكمة الجنائية الدولية منذ عام 2004.

كما شغلت منصب المستشار القانوني في المحكمة الجنائية الدولية لرواندا، وكانت وزيرة للعدل في غامبيا.

وتسلمت منصب المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية منذ عام 2012، خليفة للويس مورينو أوكامبو، لتصبح واحدة من أقوى النساء الإفريقيات في العالم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة