الأمم المتحدة تحذر من تأثير “كورونا” على تعليم اللاجئين

لاجئون سوريون في الأردن (رويترز)

لاجئون سوريون في الأردن (رويترز)

ع ع ع

حذرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين من آثار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) على تعليم ملايين الطلاب اللاجئين حول العالم.

وأعربت المفوضية عن قلقها من تعرّض طاقات ملايين الشبان من اللاجئين لمزيد من المخاطر، ما لم يتخذ المجتمع الدولي إجراءات فورية وجريئة للتغلّب على آثار الفيروس على تعليم اللاجئين، في تقرير بعنوان “معًا من أجل تعليم اللاجئين“، الخميس 3 من أيلول،

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، إن “نصف الأطفال اللاجئين في العالم كانوا أصلًا خارج المدرسة، وبعد كل ما مرّ عليهم، لا يمكننا أن نسلبهم مستقبلهم بأن نحرمهم اليوم من التعليم”.

وأشار غراندي إلى إمكانية “توسيع طرق مبتكرة لحماية المكاسب التي تحققت في مجال تعليم اللاجئين على مدار السنوات الماضية، بفضل الدعم الدولي للاجئين والمجتمعات المضيفة لهم، وذلك على الرغم من التحديات الهائلة التي تشكلها الجائحة”.

واستندت البيانات الواردة في التقرير إلى أرقام الالتحاق بالمدارس للعام الدراسي 2019، من 12 دولة تستضيف أكثر من نصف الأطفال اللاجئين في العالم، وأظهرت أن نسبة الالتحاق الإجمالية بالمدارس الابتدائية بلغت 77%، في حين يرتاد 31% من اللاجئين المدارس الثانوية، و3% فقط من اللاجئين الشباب في عداد الملتحقين بالتعليم العالي.

واعتبر التقرير أن تأثير “كورونا” على التعليم عند الفتيات “أكبر”، بسبب أن الفتيات اللاجئات عمومًا يحظين بفرص أقل من حيث الحصول على التعليم مقارنة بالذكور، حيث تبلغ فرص التحاقهن بالمدرسة النصف عند وصولهن إلى المرحلة الثانوية.

اقرأ أيضًا: إليكم نصائح “يونسكو” لتعليم الأطفال في المنزل

ويقصد باللاجئ من أجبرته ظروف الحرب على مغادرة بلاده والالتجاء إلى دولة أخرى، ولم يعد قادرًا على العودة بسبب عرقه أو دينه أو جنسيته أو انتمائه إلى فئة اجتماعية معينة أو آرائه السياسية، وهذا الكلام يسري على كل سوري غادر بلاده، أو كان خارج سوريا قبل آذار عام 2011، ولم يعد بإمكانه العودة بغض النظر عن الدولة التي يقيم فيها.

وتجاوز عدد اللاجئين السوريين الـ5.5 مليون لاجئ، وفقًا لـ”مفوضية اللاجئين” التابعة للأمم المتحدة، وهذه الأرقام تعادل نصف سكان سوريا أو أكثر.

ووفقًا لتقرير أصدرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، مُنع ما لا يقل عن ثلث أطفال المدارس في العالم، ويقدر عددهم بـ463 مليون طفل على مستوى العالم، من الوصول إلى التعلم “عن بُعد”، بعد إغلاق فيروس “كورونا” مدارسهم.

وقدّرت الأمم المتحدة أن ما يقرب من 1.5 مليار طفل في جميع أنحاء العالم قد تأثروا بإغلاق المدارس أو العزلة.

ولم تُتح الفرصة للجميع للوصول إلى دورات التعلم “عن بعد”، وأشار التقرير إلى اختلافات كبيرة في الأعداد بين القارات.

على الصعيد العالمي، بلغ عدد الطلاب المحرومين من الوصول إلى التعليم عبر الإنترنت 67 مليونًا في جنوب وشرق إفريقيا، و54 مليونًا في غرب ووسط إفريقيا، و80 مليونًا في المحيط الهادئ وشرق آسيا.

وبلغ 37 مليونًا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و147 مليونًا في جنوب آسيا، و25 مليونًا في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، و13 مليونًا في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة