“Arrival”.. فيلم يناقش آلية التحدث مع كائنات فضائية

ع ع ع

من خلال الخيال العلمي المخيف في بعض الأوقات، يجعل المخرج الأمريكي دينيس فيلنوف كوكب الأرض يعيش حالة من الفوضى، حين يبدأ مشاهد فيلمه “Arrival” بإعلان وسائل الإعلام الأمريكية عن هبوط مفاجئ لكائنات فضائية عملاقة في بلدان عدة حول العالم منها أمريكا، لا يعلم البشر ماذا تريد ولماذا جاءت إلى هذا الكوكب، لذلك اضطرت القوات العسكرية الأمريكية لمحاصرتها في نطاق جغرافي معيّن.

بطلة الفيلم هي أستاذة اللسانيات المقارنة ذات الشهرة العالمية “لويز بانكس”، التي لا تملك شيئًا في حياتها سوى عملها، ولعبت دورها الممثلة الأمريكية إيمى أدمز، المرتبكة والمربكة في ذات الوقت بسبب ضغط القوات العسكرية الأمريكية عليها لخدمة الجيش خلال أزمة هبوط الكائنات الفضائية، وذلك من أجل استثمار خبرتها في ترجمة اللغات، لتجد لغة تتواصل فيها مع تلك الكائنات، ومعرفة سبب وجودها على الكوكب.

الفيلم يطرح تساؤلات فلسفية وعلمية وقانونية، للبحث في احتمال هبوط كائن فضائي على كوكب الأرض، وكيفية تعامل البشر معه، وبأي قواعد قانونية سيُسمح له بدخول الغلاف الجوي للكوكب الذي تحكمه قوانين واتفاقيات دولية تنظم معظم مجالات حياة الأفراد فيه، والإشكالية الأهم هي بأي لغة سيحدث التواصل معه. هذه الإشكالية هي التي يناقشها فيلم “Arrival” المرشح لجائزة “أوسكار” عن عدة فئات، منها فئة أفضل فيلم لعام 2017.

يقترب الفيلم من عقلية أستاذ اللسانيات الأمريكي نعوم تشومسكي بفهمه لـ”البنية العميقة” في اللغة، حين طلب قائد الجيش من “لويز بانكس” أن تترجم الأصوات اللغوية القادمة من الأجانب (تسمية أحداث الفيلم للكائنات الفضائية).

وتمتلك الكائنات الفضائية شيفرة مرئية للتواصل، فتجد “لويز” نفسها أكثر قدرة على كسرها من خلال حدسها البشري وعفويتها التي تمكنها أخيرًا من الوصول إلى الأجانب.

ولم توضح أحداث الفيلم المأساة السرية التي كانت في حياة “لويز”، والتي ظهرت في مشاهد متفرقة أول الفيلم برفقة ابنتها التي ماتت بالسرطان.

ويصور الفيلم مشاهد للبيروقراطية العسكرية المتوترة والصاخبة في المنطقة الآمنة المجاورة لسفينة الفضاء، التي تعرقل في أغلب الأحيان عمل العلم بحل الأزمات البشرية، فبعد طول انتظار استغرق أسابيع، تقرر السلطات العسكرية في أمريكا والصين إعلان الحرب على تلك الكائنات الفضائية، لكن وقبل أن يتردى الوضع الأمني أكثر، تنجح أستاذة اللسانيات بالسيطرة على الموقف وإيقاف الهجوم.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة