محلي جرابلس يمدد مهلة الحصول على ترخيص مزاولة المهن

أحد طرقات مدينة جرابلس (المجلس المحلي لمدينة جرابلس)

أحد طرقات مدينة جرابلس (المجلس المحلي لمدينة جرابلس)

ع ع ع

أعلن المجلس المحلي في جرابلس شمال شرقي حلب، تمديد ترخيص مزاولة المهن في جرابلس وريفها لإفساح المجال لجميع أصحاب المحلات بإجراء الترخيص المطلوب.

وقرر المجلس، اليوم الأربعاء 9 من أيلول، تمديد مهلة الحصول على الترخيص، حتى 6 من تشرين الأول المقبل، مشيرًا إلى أن الضابطة ستقوم بجولات على المحلات للتحقق من الترخيص.

وكان المجلس المحلي قد دعا المواطنين في المدينة، في 5 من آب الماضي، إلى استصدار وثائق رسمية، منها رخص محلات وإجازات قيادة مركبات.

وطلب المجلس من أصحاب المحلات والمهن الحرفية والصناعية في المدينة، ترخيص محلاتهم والحصول على رخصة مزاولة مهنة قبل تاريخ 6 من أيلول الحالي.

وأكد المجلس في تعميم أن رسوم الترخيص ستُخفض بنسبة 80% لمدة شهر واحد، اعتبارًا من 6 من آب الماضي وحتى 6 من أيلول الحالي، مشيرًا إلى أن التراخيص لا تشمل المهن الطبية.

وفي حديث سابق لعنب بلدي مع رئيس المجلس، عبد خليل، أوضح أن الغاية من الرخص ضبط الأمن بالدرجة الأولى، ومعرفة العاملين في المحلات والأسواق وتنظيم عملهم، خاصة بعد إنشاء “نقابة حرفيين” في المدينة، لتنظيم المهن الموجودة فيها.

وأوضح خليل أن رسوم استصدار رخصة “مزاولة مهنة” تتراوح بين 100 و400 ليرة تركية (الليرة التركية تقابل 315 ليرة سورية)، تُستوفى لمرة واحدة، ويبلغ متوسط رسوم الرخصة 100 ليرة تركية.

وتتمثل الأوراق المطلوبة لاستصدار الرخصة بعقد إيجار مع صاحب المحل، ووثيقة رسمية كهوية شخصية أو ما يعادلها، وكشف للمحل المراد ترخيصه.

وتباينت ردود فعل أشخاص من مدينة جرابلس على قرارات التراخيص الصادرة عن المجلس المحلي، فمنهم من اعترض على القرارات معتبرًا أن الوضع الاقتصادي للسكان لا يسمح بدفع رسوم التراخيص، ومطالبًا المجلس بتقديم الخدمات، وعلى رأسها تأمين الكهرباء للمدينة، وآخرون شجعوا القرارات واعتبروها “خطوة أولى لمدينة آمنة، يحكمها القانون”.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة