fbpx

درعا.. اغتيال عميد في قوات النظام بإطلاق نار مباشر

قوات النظام السوري (تعبيرية)

قوات النظام السوري (تعبيرية)

ع ع ع

اغتال مجهولون العميد الركن طلال القاسم من مرتبات “الفرقة الخامسة” في جيش النظام السوري اليوم، شمال شرقي درعا، الخميس 10 من أيلول.

ونعت صفحات موالية للنظام، من بينها “أخبار مصياف” في “فيس بوك”، طلال القاسم، الذي ينحدر من قرية حريصون التابعة لمدينة بانياس في محافظة طرطوس غربي سوريا.

 

كما قتل عنصران من “الفرقة الرابعة”، اليوم، هما محمد فارس عصفورة وعماد الدين اسماعيل، بإطلاق نار من قبل مسلحين على حاجز بلدة نهج غربي درعا، بحسب ما ذكر مراسل قناة “سما” الموالية في “فيس بوك”.

وعادة، لا يعلن النظام رسميًا عن مقتل الضباط أو المجندين.

وقال “تجمع أحرار حوران”، إن مجهولين يستقلون دراجة نارية أطلقوا الناس على طلال القاسم بين بلدتي بصر الحرير وناحتة شمال شرقي درعا، ما أدى إلى مقتله.

وشهدت مدن وبلدات درعا، خلال الأشهر الماضية، تصاعدًا في عمليات الاغتيال، إذ قُتل 29 شخصًا وجرح سبعة آخرون، نتيجة 36 عملية ومحاولة اغتيال، في آب الماضي، 27 منها جرى بإطلاق نار مباشر، بحسب ما وثقه “مكتب توثيق الشهداء في درعا“.

ولا تتضمن هذه الإحصائية الهجمات التي تعرضت لها قوات النظام السوري.

ولا تعرف دائمًا الجهة المسؤولة عن هذه الاغتيالات، في حين تصدر بيانات عن تنظيم “الدولة الإسلامية” تتبنى فيها خلاياه الموجودة في المنطقة بعض عمليات الاغتيال ضد قوات النظام.

وفي 2 من أيلول الحالي، اغتال مجهولون رئيس قسم الدراسات بالأمن العسكري في مدينة نوى بريف درعا الغربي، المساعد أوّل علي إبراهيم أبو حيدر، بإطلاق نار مباشر.

ويتبع علي إبراهيم للفرع “265 أمن عسكري- قسم نوى”.

كما اغتال مجهولون القيادي في “الفيلق الخامس”، المدعوم من روسيا، محمد عبد السلام المصري الملقب بـ”الصحن”، في بلدة الحراك بريف درعا الشرقي، بإطلاق نار مباشر عليه.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة