هجوم يستهدف عناصر “قسد” جنوبي الحسكة

مقاتلون من قسد في شرق الفرات - أيار 2018 (رويترز)

ع ع ع

تعرض عناصر من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) لهجوم قرب مفرق الدشيشة- مركدة التابعة لمدينة الشدادي جنوبي محافظة الحسكة.

وذكرت شبكة “الخابور” المحلية اليوم، الخميس 10 من أيلول، أن عنصرًا من “قسد” قُتل وجرح آخر بهجوم شنه مجهولون على نقطة عسكرية تابعة لـ”قسد”.

بينما قالت منصة “نهر ميديا” المحلية عبر حسابها في “فيس بوك“، إن ثلاثة عناصر من “قسد” قُتلوا بهجوم لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” يستقلون دراجة نارية، في أثناء حفر عناصر “قسد” قبور قادة لعناصر التنظيم في بلدة مركدة.

واستقدمت “قسد” تعزيزات إلى المنطقة بعد الهجوم.

ولم تتبنّ أي جهة الهجوم، لكن سبق لتنظيم “الدولة” أن استهدف عناصر لـ”قسد” ومسؤولين في “الإدارة الذاتية” لشمالي وشرقي سوريا في محافظات الحسكة ودير الزور والرقة.

وكان خمسة عناصر من “قسد” قُتلوا الأسبوع الماضي، بهجوم استهدف حاجزًا عسكريًا في منطقة التويمين جنوب شرقي الحسكة، حسب “الخابور”.

ويركّز تنظيم “الدولة” في عملياته شمال شرقي سوريا على المسؤولين الإداريين والعسكريين التابعين لـ”الإدارة الذاتية” و”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، إلى جانب العمليات التي ينفذها بشكل شبه يومي ضد عناصر “قسد”.

وكانت “قسد” نفذت حملتين أمنيتين لملاحقة خلايا تنظيم “الدولة” في مناطق سيطرتها تحت مسمى “ردع الإرهاب”، المرحلة الأولى في حزيران الماضي، والثانية في تموز الماضي، تخللتهما حملات دهم واعتقال.

ولا تقتصر الهجمات التي تتعرض لها “قسد” على إطلاق النار أو الاغتيال، إذ تتعرض العربات والدوريات العسكرية للتفجير عبر عبوات ناسفة.

وقُتل، في 30 من آب الماضي، عنصران باستهداف سيارة عسكرية كانت تقلهما في مدينة الطبقة التابعة لمحافظة الرقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة