السجن 4 سنوات بحق مقاتل سويسري في “تنظيم الدولة”

السويسري المدعى عليه بالانخراط في أعمال تنظيم "الدولة الإسلامية"، 11 أيلول 2020 (schweiz)

ع ع ع

حكمت “المحكمة الجنائية الفيدرالية” السويسرية، بالسجن مدة 50 شهرًا (أكثر من أربع سنوات)، بحق السويسري “أمير فينترتور”، وذلك بتهمة انخراطه في تنظيم “الدولة الإسلامية” بسوريا.

وقال ممثلو الادعاء، أمس الجمعة، 12 من أيلول، إن المدان، الذي وصفته وسائل إعلام سويسرية بـ “أمير فينترتور”، “سافر إلى المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا عام 2013″، لافتين إلى أنه انضم إلى وحدة قتالية متحالفة مع التنظيم المتشدد، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز” وترجمته عنب بلدي.

وينحدر المدعى عليه (الذي لم تكشف المحكمة عن اسمه بحسب القانون السويسري) من أصول سويسرية- إيطالية، ويبلغ من العمر 34 عامًا، بحسب ممثلي الادعاء.

وأضاف الممثلون أن “أمير فينترتور” استفاد عند عودته إلى سويسرا من سمعته كمحارب، لتحفيز العديد من الأشخاص على الانضمام إلى “الدولة الإسلامية”.

كما وصفوه بأنه “شخصية إرشادية سلفية في سويسرا”، وقالوا إنه كان على اتصال بالعديد من المجندين التابعين للتنظيم في أوروبا.

بدورها قالت المحكمة الجنائية الفيدرالية إن المدعى عليه، “دافع عن براءته من التهمة لكنه أدين بدعم منظمة إجرامية وانتهاك حظر على تمثيل أعمال العنف”.

وكانت سوريا خلال سنوات الحرب، ولا سيما مع دخول تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى المنطقة عام 2013، وجهةً للكثير من المقاتلين الأجانب متعددي الجنسيات حاملي الفكر الجهادي، والذين عاد قسم كبير منهم، بعد قضاء التحالف الدولي على التنظيم في آخر مواقعه بدير الزور في 2019.

ويتهم نظام الأسد ودول عربية تركيا بتسهيل عبور “الجهاديين” إلى سوريا، الأمر الذي نفته أنقرة واعتبرته محض افتراء، مؤكدةً أنها تسهم في ضبط الشبكات التابعة لتنظيم “الدولة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة