fbpx

“صحة السويداء” تنتقد بروتوكول وزارة التربية للعودة إلى المدارس

حملات تعقيم في مدرسة ببيلا بريف دمشق مع انتشار فيروس "كورونا" (سانا)

ع ع ع

انتقدت مديرية صحة السويداء بروتوكول وزارة التربية في حكومة النظام السوري للعودة إلى المدارس وبدء العام الدراسي الجديد.

وقال مدير صحة السويداء، نزار مهنا، اليوم السبت 12 من أيلول، عبر صفحته في “فيس بوك“، إنه بعد كل التصريحات حول افتتاح المدارس وخطورة حدوث نكس وذروة أخرى للإصابة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19)، يجب “الاعتراف أن الفيروس بيننا وسيعيش معنا، وأن الأمل الوحيد الباقي في استئصاله هو اللقاح غير المتوفر على المدى المنظور”.

واعتبر مهنا أن أجزاء من البروتوكول الصحي الموضوع من قبل وزارة التربية “غير قابلة للتطبيق”، لعدة أسباب وهي اكتظاظ الصفوف المدرسية، والمرافق الصحية غير المناسبة في كثير من المنشآت التعليمية، ومشاكل أخرى تتعلق بوسائط النقل العامة.

ويرى مهنا أن التعليم عن بعد يحتاج بنية تحتية وظروف موضوعية غير متوافرة بالإضافة إلى عدم وجود بيئة حاضنة له، مشيرًا إلى أن تأجيل المدارس المؤقت سيؤخر ذروة انتشار الفيروس لكن لن يلغيها.

واقترح مهنا على وزارة التربية إجراءات للحد من معدل الإصابات بالفيروس بين الطلاب وهي

  • التركيز على المعلومات الهامة وإحداث منهاج أزمة لكل صف دراسي يناسب الوضع الصحي الراهن.
  •  تقسيم الدوام إلى ثلاث أيام فقط أسبوعيًا لكل صف دراسي لتحقيق التباعد المكاني والاجتماعي.
  • إجراء دورة مكثفة تثقيفية صحية للعمال المستخدمين في المدارس حول الوقاية من المرض و النظافة و التعقيم.
  • التفكير بآلية تعويض تراعي وضع الطلاب المرضى.

وكان وزير التربية، دارم طباع، أطلق الأربعاء 9 من أيلول الحالي، حملة “العودة إلى المدرسة” بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، خلال مؤتمر صحفي في ثانوية “جودت الهاشمي” بدمشق.

وعبّر عميد كلية الطب البشري بجامعة دمشق، الطبيب نبوغ العوا، عن خشيته من موجة لفيروس “كورونا” خلال عودة التلاميذ إلى مدارسهم، وقال “هم ناقل جيد للمرض، والطلاب بالمرحلة الابتدائية ليست لديهم شهادات كالإعدادية والثانوية، لذا يمكن تأجيل الدوام لهم 15 يومًا”.

وأكد وجود إصابات جديدة وواسعة بالفيروس لدى الأطفال بين أربع وخمس سنوات في مستشفى “الأطفال الجامعي” بدمشق.

وقال وزير التربية ردًا على عميد كلية الطب البشري “نحترم عميد الكلية بآرائه المطروحة بما يتعلق بتأجيل المدارس، لكنه لم يغلق المستشفيات ولا الجامعة المشرف عليهما”.

وقرر مجلس الوزراء السوري، المكلف بتسيير الأعمال، تأجيل موعد افتتاح المدارس إلى يوم غد 13 من أيلول الحالي.

وأصدرت وزارة التربية في حكومة النظام السوري بروتوكولًا صحيًا للعودة إلى المدارس في 20 من آب الماضي، تمهيدًا لبدء العام الدراسي الجديد.

وسجلت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري 3476 إصابة بالفيروس، توفي منها 150 مصابًا حتى تاريخ إعداد هذا التقرير.


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة