fbpx

تبعد عن تركيا كيلومترين فقط.. جزيرة ميس فتيل الصراع التركي- اليوناني

ع ع ع

قبالة سواحل أنطاليا التركية، وفي قلب التوتر التركي- اليوناني، شرق البحر المتوسط، تقع جزيرة ميس (كاستيلوريزو) اليونانية، على بعد كيلومترين من تركيا و580 كيلومترًا من البر اليوناني.

لا تتعدى مساحة الجزيرة عشرة كيلومترات مربعة، إلا أنها تتصدر النزاع بين تركيا واليونان، لموقعها المهم بمنطقة غنية بالغاز.

وتقع الجزيرة اليونانية على بعد كيلومترين فقط من بلدة “كاش” التركية الواقعة في محافظة أنطاليا على البحر المتوسط.

خريطة جزيرة ميس/ كاستيلوريزو اليونانية (الأناضول)

خريطة جزيرة ميس/ كاستيلوريزو اليونانية (الأناضول)

الخلاف على هذه الجزيرة الصغيرة ينطبق على الخلاف القديم بين تركيا واليونان على أغلب الجزر الصغيرة المنتشرة في بحر مرمرة وشرق المتوسط، إذ تصر اليونان على أنها تتمتع بحقوق الجرف القاري فيها، بينما تقول تركيا إن ذلك يخالف القوانين الدولية، ولا ينطبق على الجزيرة الصغيرة ما ينطبق على الجزر الكبرى.

وكانت الجزيرة قبلة للسياح الأتراك لسنوات بواسطة العبّارات، لكن أزمة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) أثرت في الاقتصاد المحلي للجزيرة بشكل كبير.

وانقطعت الجزيرة عن محيطها التركي، مع إغلاق اليونان حدودها مع تركيا، إذ لم يعد بإمكان سكان الجزيرة، البالغ عددهم 500 نسمة، التوجه إلى البلد الجار لقضاء حاجياتهم في رحلة بحرية لا تتجاوز 20 دقيقة، ليتحملوا  عناء السفر ثلاث ساعات للتوجه إلى الداخل اليوناني في سبيل ذلك.

وزادت شعبية الجزيرة في السنوات الأخيرة بين السياح من دول العالم، بفضل الفيلم الحائز على جائزة “أوسكار” عام 1991 “ميديترانيو”، الذي تدور أحداثه في الجزيرة، خلال الحرب العالمية الثانية.

تاريخ خلاف البلدين

بدأ الخلاف بين أنقرة وأثينا عندما أرسلت تركيا سفينة “عروج ريس” للتنقيب عن المحروقات محمية بسفن حربية إلى جنوب الجزيرة، في 10 من آب الماضي، ما أثار غضب اليونان.

وردت اليونان على تحرك أنقرة بإطلاق مناورات بحرية مشتركة مع عدة أعضاء من الاتحاد الأوروبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، قرب مكان مناورات سابقة أجرتها أنقرة بين جزيرتي قبرص وكريت.

وأثار تسليح اليونان للجزيرة، ووصول جنود إليها الأسبوع الماضي غضب تركيا، بحسب صور نشرتها وكالة “فرنس برس”. 

جنود يوناينون يصلون إلى جزيرة كاستيلو ريزو اليونانية- 28 من آب 2020 (أ ف ب)

جنود يوناينون يصلون إلى جزيرة كاستيلو ريزو اليونانية- 28 من آب 2020 (أ ف ب)

واعتبرت أنقرة أن “تسليح” اليونان لجزيرة منزوعة السلاح بموجب معاهدة سلام موقعة عام 1947، “محاولات لتغيير وضعها”.

وفي 13 من أيلول الحالي، قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، من منطقة كيش التي تبعد كيلومترين عن الجزيرة اليونانية، إن اليونان سلحت 18 جزيرة بشكل مخالف للاتفاقيات، وهذا يصعّد التوتر ويقوّض الحوار، بحسب ما نقلته وكالة أنباء “الأناضول”.

وكانت الجزيرة اليونانية تحت الحكم العثماني، قبل أن تبسط اليونان سيطرتها عليها بموجب اتفاقية “باريس” لعام 1947، بعد أن كانت فرنسا تحتلها بين عامي 1913 و1915، ثم بريطانيا منذ 1921 حتى الحرب العالمية الثانية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة