مجازر دوما تغيب عن أغلفة الصحف الكبرى في بريطانيا

مجازر دوما تغيب عن أغلفة الصحف الكبرى في بريطانيا

عنب بلدي عنب بلدي
BritishNewspapers1.jpg

انتقد الباحث البريطاني تشارلز ليستر إغفال الصفحات الأولى في الصحف البريطانية اليومية، لمجزرة دوما، الأحد 16 آب، التي راح ضحيتها 110 مدنيين.

واعتبر ليستر، في تغريدة نشرها صباح اليوم الاثنين، أن الأمر “لا يصدق”، مرفقًا صور 4 من الصحف البريطانية اليومية الاثنتي عشرة، ركزت عناوينها على رئيس الوزراء البريطاني السابق، غوردون بروان.

وليستر هو زميل زائر في مركز بروكنجز الدوحة، تركز أبحاثه على الإرهاب والتمرد والتهديدات الأمنية على مستوى ما دون الدولة في منطقة الشرق الأوسط بشكلٍ عام وبلاد الشام بشكل خاص، وهو مؤلف كتاب سيصدر قريبًا (نهاية تشرين الأول) بعنوان “الجهاد السوري: القاعدة والدولة الإسلامية وتطور حركة التمرد”.

ويتجه الإعلام الغربي في السنتين الأخيرتين لتغطية الملف السوري من زاوية الإرهاب الذي يتمثل بتنظيم “الدولة الإسلامية” وغيره من التنظيمات، وآثارها على المنطقة والعالم إضافة إلى جهود الحكومات الغربية لمكافحته.

بينما أدى الصراع في سوريا إلى مقتل أكثر من 250 ألف شخص وفق تقديرات الأمم المتحدة، ويستمر لعامه الخامس بعد مواجهة الثورة الشعبية بالعنف في آذار 2011.

مقالات متعلقة

  1. بريطانيا تقتل اثنين من مواطنيها في سوريا وتتوعد بضربات أخرى
  2. باحث بريطاني: المعارضة السورية حصلت على مضادات طيران
  3. ولي العهد البريطاني: الجفاف سبب رئيسي لـ "النزاع" في سوريا
  4. "وول ستريت جورنال" توقف نسختها الورقية في آسيا وأوروبا

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية