منها إعادة تشغيل مطار “دمشق” وزيادة مخصصات الخبز.. قرارات لمجلس الوزراء

فحص القادمين عبر مطار دمشق الدولي من "فيروس كورونا" (سانا)

ع ع ع

أصدر مجلس الوزراء في حكومة النظام السوري عدة قرارات اليوم، الثلاثاء 15 من أيلول، منها إعادة تشغيل مطار “دمشق الدولي” في 1 من تشرين الأول المقبل، وفقًا لشروط ومعايير تضمن السلامة العامة.

ووافق المجلس على تحديد أسعار 20 مادة أساسية، وألزم الفعاليات التجارية بالتقيد بنشرة الأسعار الصادرة عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، واتخاذ العقوبات الصارمة بحق المخالفين.

وقرر المجلس اعتماد آلية جديدة لتوزيع مادة الخبز عبر البطاقة الإلكترونية ابتداء من الأسبوع المقبل، بما يتناسب مع عدد أفراد الأسرة.

وطلب المجلس من وزارتي الصحة والتربية تشكيل فرق عمل لكل محافظة، للقيام بجولات ميدانية على المدارس، للتأكد من التزامها بالإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19). 

وكانت حكومة النظام السوري عادت لتسيير رحلات جوية لإعادة السوريين من الخارج، بعد قرار تعليقها، في 13 من أيار الماضي، بالتزامن مع ارتفاع عدد الإصابات المسجلة، وامتلاء مراكز الحجر الصحي.

وفرض مجلس الوزراء على السوريين ومن في حكمهم تصريف 100 دولار أمريكي عند دخولهم إلى سوريا، وأعفى المواطنين ممن لم يبلغوا 18 سنة، وسائقي الشاحنات والسيارات العامة، من التصريف.

كما بدأ العام الدراسي الجديد في مناطق سيطرة النظام السوري، رغم تحذيرات طبية، بسبب فيروس “كورونا”.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، في 13 من أيلول الحالي، أن نحو ثلاثة ملايين و800 ألف طالب وتلميذ من مختلف المراحل التعليمية بدؤوا صباح اليوم عامهم الدراسي في 13 ألفًا و280 مدرسة، في ظل إجراءات احترازية للوقاية من فيروس “كورونا”.

وواجه إصرار وزارة التربية على بدء العام الدراسي انتقادات واسعة ومعارضة بين الأهالي وشخصيات طبية.

ومن هذه الشخصيات البارزة عميد كلية الطب البشري بجامعة “دمشق”، الطبيب نبوغ العوا، الذي عبر عن خشيته من موجة لفيروس “كورونا” خلال عودة التلاميذ إلى مدارسهم، وقال، “هم ناقل جيد للمرض، والطلاب بالمرحلة الابتدائية ليست لديهم شهادات كالإعدادية والثانوية، لذا يمكن تأجيل الدوام لهم 15 يومًا”.

بدوره، علّق مدير عام الهيئة العامة لمستشفى “المواساة”، الطبيب عصام الأمين، على إعادة فتح المدارس، بأن أي تجمع أو اختلاط حاليًا هو وسيلة لانتشار فيروس “كورونا”.

فيما يتعلق بأزمة الخبز وشكوى الأهالي من انخفاض كمياتها، أطلق وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري، عاطف النداف، وعودًا جديدة حول آلية توزيع مادة الخبز على المواطنين.

وقال نداف خلال اجتماع مع الصحفيين، في 13 من نيسان الماضي، إن هناك دراسة لجعل كمية الخبز المباعة عبر “‏البطاقة الذكية” مفتوحة لكل عائلة بحسب احتياجاتها اليومية، بدلًا من تحديدها بحسب ‏عدد الأفراد.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة