fbpx

ارتفاع عدد مصابي “كورونا” في سجن “رومية” بلبنان إلى 200 شخص

وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق خلال زيارته لسجن رومية (رويترز)

ع ع ع

ارتفع عدد الإصابات بجائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) من 22 إلى 200 إصابة في سجن “رومية” اللبناني، الذي يضم سوريين، خلال ستة أيام.

وقال نقيب الأطباء في لبنان، شرف أبو أشرف، اليوم الخميس 17 من أيلول، في مؤتمر صحفي، إن عدد مصابي “كورونا” في سجن “رومية” تجاوز 200 إصابة، داعيًا إلى تسريع المحاكمات لتخفيف عدد السجناء.

ويؤوي السجن ثلاثة أضعاف قدرته الاستيعابية من السجناء (يحوي أكبر عدد من السجناء)، إذ افتتح عام 1970 بطاقة استيعابية 1500 سجين.

وكانت قوى الأمن الداخلي اللبناني أعلنت عبر حسابها في “تويتر“، في 11 من أيلول الحالي، تسجيل 22 إصابة بـ”كورونا”، منها 13 إصابة بين السجناء وتسع من عناصر أمن السجن.

وفي 13 من أيلول الحالي، اعترض نزلاء أحد مباني السجن على أوضاعهم بالضرب على أبواب الزنزانات لدقائق، حسب “الوكالة الوطنية للإعلام“، وذلك بعد يومين من الإعلان عن تسجيل إصابات.

وأظهر تسجيل مصور نشرته قناة “MTV” اللبنانية، في 13 أيلول الحالي، أوضاع المسجونين داخل “رومية”.

وفي تسجيل آخر نشرته صحيفة “المدن” اللبنانية، تحدث فيه أحد النزلاء من المبنى “ب”، عن عدم استجابة إدارة السجن لمصابي “كورونا”.

بينما قال نقيب الأطباء، إن إدارة السجن أخذت كل الاحتياطات اللازمة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وأشار إلى ما سماه “عدم تعاون السجناء مع الإدارة الصحية”.

ويعتبر سجن “رومية” أكبر السجون اللبنانية، ويقع في منطقة رومية قضاء المتن شرقي بيروت، ويتألف من عدة أقسام أبرزها “قسم الإسلاميين”.

وبعد العام 2011 دخل إلى السجن مئات السوريين بتهم مختلفة.

_



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة