× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

سهل الغاب يشتعل والأسد يستعيد بعض النقاط

ع ع ع

يخوض مقاتلو جيش الفتح معارك شرسة في سهل الغاب، شمال غرب حماة، ومحيط بلدة جورين في محاولة لمنع تقدم قوات الأسد في المنطقة.

وأفاد ناشطون لعنب بلدي، الثلاثاء 18 آب، أن قوات الأسد استعادت السيطرة على قرى تل واسط والمنصورة وخربة الناقوس وحاجز التنمية وجزءًا من الزيارة في سهل الغاب، بعد معارك عنيفة مع عناصر جيش الفتح، ابتدأت بغارات ليلية على المنطقة.

واستهدف الطيران الحربي قرى القاهرة والقرقور والمشيك ومفرق تل زجرم وزيزوزن والدقماق في المنطقة، في محاولة للسيطرة على مناطق أخرى من السهل.

وكانت فصائل المعارضة قطعت شوطًا كبيرًا في معركة سهل الغاب، بعد سيطرتها على المنطقة الشمالية والشرقية منه مؤخرًا، إذ باتت المنطقة الشرقية من نهر العاصي الذي يخترق السهل من الجنوب إلى الشمال تحت قبضتها بالكامل.

ويربط سهل الغاب محافظات اللاذقية وحماة وإدلب، ويتوجب على المعارضة اقتحام المنطقة الغربية منه للوصول إلى عمق الساحل، حيث تتمركز عشرات الحواجز والمواقع العسكرية التابعة للأسد.

مقالات متعلقة

  1. بعد القرقور.. "جيش الفتح" يتقدم في عمق الغاب
  2. سهل الغاب إلى الواجهة.. فصائل إسلامية تتقدم على حساب الأسد
  3. نحو جورين.. المعارضة تتقدم في الغاب مجددًا
  4. في أربعة أيام.. "الفتح" يسيطر على ثلث سهل الغاب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة