fbpx

الثالثة خلال أيلول الحالي

وقفة احتجاجية وتهديد بتصعيد المظاهرات في درعا

وقفة احتجاجية في درعا ضد النظام السوري 24 من أيلول 2020 (تجمع أحرار حوران)

وقفة احتجاجية في درعا ضد النظام السوري 24 من أيلول 2020 (تجمع أحرار حوران)

ع ع ع

تشهد محافظة درعا جنوبي سوريا وقفات ومظاهرات احتجاجية ضد النظام السوري خلال أيلول الحالي، الذي شهد ثلاث وقفات احتجاجية حملت المطالب نفسها المتعلقة برفض القبضة الأمنية للنظام السوري.

ونظمت فعاليات أهلية في درعا، الخميس 24 من أيلول، وقفة احتجاجية  طالبت برفع القبضة الأمنية وخروج إيران و”حزب الله” من سوريا.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا بأن العشرات من أبناء حي طريق السد، أحد أحياء درعا البلد جنوبي سوريا، نظموا وقفة احتجاجية في  ساحة جامع “سيدنا الحسين” وحملوا لافتات كتب عليها، “نرفض أعمال الإرهاب والتشبيح التي يقوم بها النظام بقيادة رئيس اللجنة الأمنية بدرعا حسام لوقا ونرفض حالات الخطف والاغتيال”.

وذكر “تجمع أحرار حوران“، أمس، أن العشرات من أهالي حي طريق السد خرجوا بوقفة احتجاجية تندد بأعمال الخطف والاغتيال من قبل نظام الأسد.

وهذه ليست الوقفة الاحتجاجية الأولى التي تشهدها محافظة درعا خلال أيلول الحالي، إذ سبقها تنظيم “اللجنة المركزية بدرعا البلد”، في 18 من أيلول الحالي، وقفة احتجاجية ضد تشكيل النظام ميليشيات من أبناء عشائر درعا.

وطالب القيادي السابق في “الجيش الحر” أدهم الكراد، خلال الوقفة، الجيش السوري بالانسحاب من درعا حسب اتفاقية “التسوية” المبرمة في تموز 2018، معتبرًا أن النظام وروسيا كذبا عليه، إذ إن الاتفاق شمل “خروج قوات النظام بعد أسبوعين من تاريخ التسوية”.

كما طالب القيادي بحل اللجان التابعة للنظام المشكّلة من أبناء العشائر، لتجنب مواجهة بينها وبين أهالي المحافظة، كما هدد الكراد بتصعيد في المظاهرات والوقفات الاحتجاجية في حال لم يستجب النظام لحل تلك اللجان.

وفي 18 من أيلول الحالي، خرج العشرات من أبناء بلدة الحراك في ريف درعا الشرقي بوقفة احتجاجية طالبت أيضًا برفع القبضة الأمنية.

وخرجت مظاهرة، في 21 من حزيران الماضي، في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، خلال تشييع قتلى “الفيلق الخامس”، طالبت بإسقاط النظام، وخروج “حزب الله” اللبناني وإيران.

وشارك في تشييع العناصر الأهالي من ريفي درعا الغربي والشرقي ومن مناطق مختلفة في المحافظة.

وعقب سيطرة قوات النظام على مدينة درعا، في تموز 2018، شهدت المنطقة حالة من التوتر الأمني تمثلت بهجمات على مقرات عسكرية تابعة للنظام السوري وأجهزته الأمنية، إلى جانب اغتيالات يومية طالت شخصيات متهمة بالتعامل مع الأمن السوري، وسط عجز أمني عن السيطرة على الوضع المتفاقم في المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة