fbpx

بريان جيل.. فتى إشبيلية الذهبي

بريان جيل بقميص نادي إشبيلية 2020 (يوتيوب)

ع ع ع

يمتلك نادي إشبيلية الإسباني واحدة من أفضل أكاديميات كرة القدم في أوروبا، ويعتمد النادي على لاعبي الأكاديمية لتحقيق أفضل النتائج الممكنة محليًا وأوروبيًا، ومن هؤلاء اللاعبين فتاه الذهبي بريان جيل.

بداية محفزة للنجاح

يشغل بريان جيل، المولود في عام 2001، مركز الجناح الأيسر في الفريق الأول لنادي إشبيلية، وذلك منذ اتخاذ النادي قرار ترفيع اللاعب إلى فئة الرجال في 2019، ثم إعارته إلى نادي ليغانيس الإسباني، قبل عودته إلى ناديه الأم ثانية.

تبلغ القيمة السوقية لجيل تسعة ملايين يورو، وفقًا لموقع “Transfer Market” المختص بالقيمة السوقية للاعبين، وهي قيمة سوقية مرتفعة للاعب في سن 19 عامًا.

ومع عودته إلى النادي، في تموز الماضي، خاض جيل بطولة الدوري الأوروبي، التي نجح إشبيلية بتحقيقها بعد فوزه في النهائي على نادي إنتر ميلان الإيطالي، ليفوز اللاعب الشاب بأول ألقابه مع ناديه الأم، وباعتبار أن البطولة أوروبية فهذا يعطي حافزًا كبيرًا لجيل.

وخاض جيل في الدوري الأوروبي أربع مباريات، صنع خلالها هدفًا وسجل آخر، تحت قيادة المدرب الإسباني جوليان لوبتيغي، كما أكمل 72 تمريرة صحيحة، واستعاد الكرة سبع مرات،

ولم تقتصر مشاركات اللاعب الشاب على الدوري الأوروبي، إذ شارك محليًا مع ناديه ضمن بطولتي الدوري والكأس، حيث لعب ثلاث مباريات، منها مباراتان في الكأس.

ويستطيع بريان اللعب في ثلاثة مراكز على أرض الملعب، هي الجناح الأيمن والجناح الأيسر (مركزه الأساسي)، بالإضافة إلى لعبه كصانع ألعاب هجومي.

من أكاديمية إشبيلية إلى الفريق الأول

يعتمد النادي الأندلسي على لاعبي أكاديميته الكروية، ويوجد حاليًا سبعة لاعبين من الأكاديمية في صفوف الفريق الأول وفقًا لقائمة الفريق، منهم بريان جيل.

وانضم جيل إلى إشبيلية قادمًا من نادي باربيت في عام 2012، وكان عمره سبعة أعوام، وبعد ثلاثة أعوام في الأكاديمية انتقل إلى نادي ديبورتيفو ألتير قبل أن يعود ثانية في عام 2016 ويلعب مع ناشئي إشبيلية.

تدرج الجناح الشاب في صفوف النادي الأندلسي حتى عام 2019، عندما تقرر أن يلتحق بصفوف الفريق الأول، قبل أن يخرج بنظام الإعارة مطلع العام الحالي، لكن رحلته لم تستمر طويلًا مع انتشار جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وخاض جيل في بطولة الدوري الإسباني مع فريقي إشبيلية وليغانيس 28 مباراة، أكمل خلالها 302 تمريرة صحيحة واستعاد الكرة 88 مرة، وفقًا لصحيفة “As” الإسبانية.

وأسهمت موهبته الكبيرة أيضًا في اعتباره أحد الأساسيين بالمنتخب الإسباني، الذي التحق به للمرة الأولى ليلعب في فئة تحت 16 عامًا، ثم في عام 2017 مع فئة تحت 17 عامًا، كما أحرز، في عام 2019، لقب كأس الأمم الأمم الأوروبية تحت 19 سنة، ومع هذه الفئة خاض 14 مباراة وأحرز هدفًا وحيدًا.

ويمتد عقد جيل مع إشبيلية حتى عام 2023.

أول لاعب من مواليد القرن الـ21 يسجل هدفًا في “لا ليغا”

ولم تأتِ شهرة بريان لكونه لاعبًا في إشبيلية فقط وأحد المسهمين بحصد اللقب السادس للنادي في بطولة الدوري الأوروبي، إذ يعد بريان جيل أول لاعب من مواليد القرن الـ21 يحرز هدفًا في منافسات الدوري الإسباني، في 25 من نيسان 2019، عندما سجل هدف إشبيلية الخامس في مرمى رايو فاليكانو، وكان عمره حينها 18 عامًا فقط، كما نجح بريان يومها بصناعة الهدف الرابع لفريقه قبل تسجيله هدفه الشخصي، ليدخل تاريخ المسابقة.

واحتفى يومها حساب الليغا الرسمي في “تويتر” باللاعب الشاب، ناشرًا صورته مع تعليقه بـ“تاريخي”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة