fbpx

“الحكومة المؤقتة” تبدأ بتسلم محصول القمح في رأس العين

حصاد القمح في رأس العين (الصفحة الرسمية للمجلس المحلي)

حصاد القمح في رأس العين (الصفحة الرسمية للمجلس المحلي)

ع ع ع

بدأت المؤسسة العامة للحبوب التابعة لـ”الحكومة المؤقتة” بتسلم محصول القمح وتسويقه في مدينة رأس العين.

ونشر المجلس المحلي لرأس العين عبر صفحته الرسمية، الأحد 27 من أيلول، إجراءات التسويق، وحدد الكمية المخصصة بكل منشأة 50 طنًا فقط، لافتًا إلى أن من يمتلك أكثر من 50 طنًا عليه تقسيم الكمية على دفعات، مع ضرورة تسجيل طلب دور.

وكانت “الحكومة المؤقتة” حددت سعر طن القمح القاسي درجة أولى بـ185 دولارًا، وطن القمح الطري درجة أولى بـ175 دولارًا، وفق قرار صادر عن “الحكومة المؤقتة“، في 23 من أيلول الحالي.

وكان المجلس المحلي في مدينة رأس العين حدد آخر موعد لدخول السوريين من أصحاب إجازات الحصاد إلى تركيا، في 23 من تموز الماضي.

ونبّه المجلس إلى أن المتخلفين لأي سبب من الأسباب، لن يُسمح لهم بالدخول إلى تركيا.

وكانت السلطات التركية سمحت بدخول عشرات اللاجئين الذين يقيمون على أراضيها لحصاد محاصيلهم الزراعية في ريف الحسكة، بعد أيام على دخول عشرات الحصّادات الزراعية من تركيا إلى مدينتي تل أبيض ورأس العين.

وتسيطر تركيا و”الجيش الوطني السوري” على المنطقة الممتدة من مدينة تل أبيض بريف الرقة إلى رأس العين بريف الحسكة، وجاءت هذه السيطرة بعد معركة ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية) التي تمثل العمود الفقري لـ”قوات سوريا الديمقراطية ” (قسد)، في 9 من تشرين الأول 2019.

وخلال السنوات الماضية، نزح إلى تركيا عدد كبير من أبناء رأس العين وتل أبيض، وعاد قسم منهم بعد سيطرة الجيش التركي على المنطقة، وبقي قسم آخر يعيش داخل تركيا.

وسبق أن أدخلت تركيا عشرات الحصّادات الزراعية كي تسهم بحصاد المحاصيل في هاتين المنطقتين، ووصلت آخر دفعة منها، في 20 من حزيران الماضي، وضمت 20 حصّادة.

وسمحت السلطات التركية بدخول عشرات اللاجئين الذين يقيمون على أراضيها لحصاد محاصيلهم الزراعية في ريف الحسكة، بعد أيام على دخول عشرات الحصّادات الزراعية من تركيا إلى مدينتي تل أبيض ورأس العين.

وقال المجلس المحلي لمدينة رأس العين، إن أسماء 161 شخصًا وصلت إلى معبر “جيلان بينار” من الطرف التركي للحدود مع سوريا، الذي يقابله معبر في مدينة رأس العين، وسُمح لهم بالدخول إلى المدينة، خلال يومي 3 و4 من حزيران الماضي، لحصاد محاصيلهم.

وكان مكتب الحبوب التابع لوزارة الزراعة التركية (TMO) عقد جلسات مع المجالس المحلية في تل أبيض ورأس العين، من أجل شراء محصول القمح في المنطقة.

وفي تصريح سابق لعنب بلدي، قال مدير مكتب الحبوب في “الحكومة السورية المؤقتة”، حسان محمد، إن مكتب الحبوب التركي (TMO) سيشتري حوالي 10% من إنتاج رأس العين وتل أبيض.

وبحسب محمد، فإن الإحصاء الأولي لحجم الإنتاج لمدينتي تل أبيض ورأس العين يشير إلى مليون طن من الحبوب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة