fbpx

44 طالبًا يصابون بفيروس “كورونا”.. “التربية”: الوضع تحت السيطرة

حملات تعقيم في مدرسة بالمعضمية بريف دمشق مع انتشار فيروس "كورونا" (سانا)

ع ع ع

كشفت الصحة المدرسية في وزارة التربية التابعة لحكومة النظام السوري، عن تسجيل 44 إصابة جديدة في المدارس السورية بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وقالت مديرة الصحة المدرسية، الدكتورة هتون طواشي، اليوم الأربعاء 30 من أيلول، “وصل عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس بين صفوف الطلاب والمعلمين حتى أمس الثلاثاء 29 من أيلول، إلى 44 حالة إيجابية مصابة”، وفقًا لما نقلته صحيفة “تشرين” الحكومية.

وتحدثت عن وجود 17 إصابة بالفيروس في ريف دمشق، وست إصابات في دمشق، وأربع في محافظة طرطوس، وإصابتين في السويداء، وثلاث إصابات في دير الزور، وأربع إصابات في حلب، وخمس إصابات في حمص، واثنتين في حماه، وحالة واحدة في القنيطرة، بينما لم تسجل محافظات درعا، واللاذقية، والحسكة، والرقة، أي إصابة، وفقًا لما ذكرته طواشي.

ولم تحدد مديرية الصحة تفاصيل عن توزع الإصابات بين المدرّسين والطلاب.

وأشارت طواشي إلى أن الوضع الصحي للمصابين “جيد” و”تحت السيطرة”، وهم في الحجر الصحي المنزلي، وأغلب الحالات أعراضها خفيفة جدًا لا تتطلب دخول المستشفى.

وذكرت أن المسحة لا تُجرى إلا بعد قرار من فريق “الترصد الوبائي” الذي يقرر ضرورة إجراء المسحة من عدمه بالنسبة للحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس، مؤكدة أن المسحة لا تُجرى لكل من ظهرت عليه الأعراض.

وفي 24 من أيلول الحالي، أعلنت مديرية الصحة المدرسية في مناطق سيطرة النظام السوري تسجيل تسع إصابات بالفيروس بين صفوف الطلاب، وإصابة واحدة لمدرّسة في حلب منذ بداية العام الدراسي الحالي.

وحذّر أطباء في دمشق من موجة انتشار جديدة للفيروس في مناطق سيطرة النظام السوري.

وفي 24 من آب الماضي، توقّع رئيس قسم الصدرية في مستشفى “المواساة” والمدرّس في كلية الطب البشري بجامعة “دمشق”، حسام البردان، أن تحصل “هجمة جديدة” لفيروس “كورونا”، معتبرًا أن الفيروس “لم يضعف ولم يحصل أي تغيير في شكله”.

وأطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة لتأجيل افتتاح المدارس في سوريا.

وفي 26 من نيسان الماضي، قرر مجلس الوزراء إنهاء العام الدراسي، ونقل جميع طلاب الصفوف الانتقالية في مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي إلى الصف الأعلى.

وبلغ عدد الإصابات بفيروس “كورونا” 4148 إصابة، و1088 حالة شفاء، و197 حالة وفاة، حتى تاريخ إعداد هذا التقرير، بحسب بيانات وزارة الصحة في حكومة النظام السوري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة