للداخلين والمغادرين من تركيا

“باب السلامة” يشترط تقديم رمز “HES” الخاص بـ”كورونا”

عمليات التعقيم في معبر باب السلامة، 12 آذار 2020 (الحساب الرسمي للمعبر)

ع ع ع

ألزمت إدارة معبر “باب السلامة” الحدودي مع تركيا الداخلين والمغادرين من تركيا امتلاك رمز “HES” الخاص بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وقالت إدارة المعبر اليوم، الثلاثاء 6 من تشرين الأول، في تعميم على صفحتها الرسمية عبر “فيس بوك”، “لكل من لديهم أسماء على الليستا في معبر باب السلامة، لن يسمح لهم بالدخول أو المغادرة من تركيا في حال عدم امتلاكهم رمز الصحة (HES)، اعتبارًا من يوم غد الأربعاء 7 من تشرين الأول”.

وكان المعبر نشر، في 2 من تشرين الأول الحالي، إحصائية العائدين من تركيا إلى الأراضي السورية للاستقرار بشكل نهائي، خلال أيلول الماضي، ووصل عددهم إلى 704 أشخاص.

وبيّن المعبر أن عدد العائدين بشكل طوعي وصل إلى 498 شخصًا، بينما وصل عدد من حاولوا دخول تركيا بطريقة غير شرعية إلى 206 أشخاص.

وكانت إدارة معبر “باب السلامة” حددت ثلاثة أيام أسبوعيًا لعودة السوريين ممن كانوا بإجازة عيد الفطر في الشمال السوري إلى تركيا.

وقالت إدارة المعبر في تعميمها، في 4 من أيلول الماضي، إن العودة إلى تركيا لمن دخلوا إلى الشمال السوري سابقًا لقضاء إجازة عيد الفطر، ستكون حصرًا أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع، وذلك اعتبارًا من 7 من أيلول الماضي.

كما حددت إدارة المعبر مكان انطلاق الباصات في تلك الأيام من كراج “سجو” عند الساعة الواحدة.

رمز “HES”

هو اختصار لعبارة “Hayat Eve Sığar” (الحياة تتسع في المنزل)، وهو رمز يُبيّن ما إذا كان حامله قد أُصيب بفيروس “كورونا” أم لا، وتمنحه وزارة الصحة التركية من خلال تطبيق أطلقته بعد انتشار الجائحة.

ويمكن الحصول على الرمز بتحميل تطبيق “Hayat Eve Sığar” على الهاتف المحمول، ثم إنشاء حساب على التطبيق بإدخال الرقم الوطني الموجود على الهوية التركية أو بطاقة الحماية المؤقتة للاجئين السوريين أو بطاقات الإقامة للمقيمين الأجانب في تركيا، أو بإدخال رقم جواز السفر.

وبعد إنشاء الحساب، يمكن الحصول على الرمز باختيار “HES Kodu Oluştur”، واختيار المدة الزمنية التي سيُستخدم خلالها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة