اللقاح الأول منذ كانون الثاني 2019

“صحة” إدلب تطلق حملة تلقيح فموي ضد “شلل الأطفال”

أطفال وعوائل يجلسون تحت شجر الزيتون من حر الصيف في مخيمات ريف إدلب- 7 من تموز 2020 (عنب بلدي/ يوسف غريبي)

أطفال وعوائل يجلسون تحت شجر الزيتون من حر الصيف في مخيمات ريف إدلب- 7 من تموز 2020 (عنب بلدي/ يوسف غريبي)

ع ع ع

أطلقت مديرية صحة إدلب حملة تلقيح فموي ضد مرض “شلل الأطفال”.

وأعلنت المديرية اليوم، الأربعاء 7 من تشرين الأول، عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك“،  أن الحملة تبدأ السبت المقبل، 10 من تشرين الأول الحالي، وتستمر حتى 15 من الشهر نفسه، موضحة أنها تستهدف الأطفال من عمر يوم وحتى عمر الخمس سنوات.

وذكرت المديرية أن فرقًا جوالة ستقدم اللقاح لكل الأطفال بغض النظر عن لقاحاتهم السابقة.

وشددت على ضرورة إعطاء اللقاح، لافتة إلى أن “شلل الأطفال” من الأمراض الخطيرة والمعدية، ولا يمكن الوقاية منه إلا عن طريق أخذ اللقاح.

وأضافت أنه كلما زاد عدد مرات اللقاح تكون مناعة الطفل أقوى، مؤكدة أن اللقاح آمن وفعال.

وقال رئيس شعبة اللقاح، رفعت الفرحات، اليوم لعنب بلدي، إن حملة اللقاح تستهدف حوالي 443 ألف طفل موجودين في محافظة إدلب.

وأضاف أن فريق “لقاح سوريا” هو المسؤول عن إعطاء اللقاح للأطفال بالتعاون مع مديرية الصحة وبإشراف ودعم من منظمة “يونيسف” ومنظمة الصحة العالمية.

وتعتبر هذه الحملة هي الأولى منذ كانون الثاني 2019.

“شلل الأطفال”

مرض فيروسي معدٍ، يصيب الجهاز العصبي، وقد يؤدي إلى الشلل مدى الحياة أو الوفاة، ينتقل من براز الشخص المصاب إلى الآخرين عن طريق الأيدي والأطعمة والمشروبات الملوثة بفيروس المرض.

ويعتبر من الأمراض الخطيرة لأنه يسبب الشلل مدى الحياة، ومن الممكن أن يؤدي إلى الوفاة، كما أنه سريع الانتشار، والطريقة الوحيدة للوقاية منه هي التلقيح بلقاح “شلل الأطفال” الفموي والعضلي، لأنه ليس له علاج.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة