fbpx

“هاري بوتر والطفل الملعون”.. مسرحية تكمل رواية ناجحة

ع ع ع

تعد سلسلة روايات هاري بوتر، إحدى أشهر سلاسل الروايات العالمية، وحققت نجاحًا كبيرًا وتُرجمت لعشرات اللغات ومن بينها العربية.

واستثمارًا لهذا النجاح، نشرت مؤلفة الروايات جي. كي. رولينغ مسرحية في عام 2016، حملت اسم “هاري بوتر والطفل الملعون”، بالتعاون مع جاك ثورن ووجون تيفاني.

تدور أحداث المسرحية بعد 19 عامًا من نهاية الرواية الأصلية في عام 2007، ومن نفس مشهد النهاية في محطة القطار التي ينتقل منها السحرة من مناطق “العامة” إلى مناطق السحرة.

تشرح المسرحية التغييرات التي طالت أبطال العمل الأصليين، ماذا حل بهاري بوتر وصديقيه هارميوني جينجر ورون ويزلي؟ وكيف سيتعامل هاري بوتر مع التهديدات التي تذكر بسيد الظلام لورد فولدمورت؟ خاصة أن الخطر القادم من الماضي ينشأ في هذه المسرحية من قلب عائلة بوتر، أي إن الخطر ليس خارجيًا كما السابق، وبالتالي فالتحدي أصعب بالنسبة لهاري الملقب بـ”الطفل الذي نجا”.

وعلى هاري بوتر في أثناء أحداث المسرحية أن يعرف كيف يتعامل بتوازن بين عاطفته تجاه مصدر الخطر، والحزم تجاه تهديد قادر على هدم كل ما بناه خلال عشرات السنين.

تحديات جديدة في المسرحية

حاول كتّاب النص الحفاظ على الميزات الأساسية التي كوّنت السلسلة الأولى (تتكون السلسلة من سبعة أجزاء)، وهي الخيال الخصب الذي سمح ببناء عالم كامل ومتجانس للسحرة بكل تفاصيله الغريبة، والتطور الدرامي في الأحداث الممتدة لآلاف الصفحات على مدار الأجزاء السبعة، والحبكة القائمة أساسًا على مطاردة فولدمورت لهاري بوتر، مع بناء قوي لتطور الشخصيات بما يناسب أعمارها، وهو ما نجحت فيه المسرحية مع الأخذ بعين الاعتبار الفروق بين الرواية والمسرحية والأفلام من ناحية التنفيذ والتقنيات عند العرض.

أما التحدي الثاني فهو الإجابة عن السؤال “ما الذي ستقدمه القصة الجديدة سوى ما روته الكاتبة في آخر صفحات الجزء السابع؟ من تكوين هاري لعائلته وأطفاله الثلاثة وعلاقته بصديقيه؟ لذا كان على رولينغ اختراع قصة جديدة يكون بطلها هاري بوتر، بالتوازي مع كشف معلومات جديدة تتعلق بالماضي وتتصل بالمستقبل بشكل مباشر.

ما قصة هاري بوتر

هاري بوتر هو طفل لساحرين يقتلهما سيد الظلام لورد فولدمورت، لاعتقاده بأن قتل هاري يعني استمرار حياته، تنفيذًا لنبوءة قديمة.

مع نجاة الصبي، وانتقاله في سن السابعة إلى مدرسة “هوجوورتس” لفنون السحر، تعود المطاردة مجددًا مع محاولات فولدمورت لاستعادة قواه والسيطرة على عالم السحر، بمعاونة أتباعه القدامى.

وما بين عالم السحر، وارتباطه بالعالم الواقعي، يعيش هاري في مشاكل وأخطار لا تنتهي، مع الأجزاء التي تقدم في كل مرة أحداثًا وشخصيات جديدة، جعلت الرواية إحدى أشهر سلاسل الكتب الخيالية حول العالم، خاصة مع تحويل الرواية إلى أفلام سينمائية في ثمانية أجزاء (الجزء السابع من الرواية أُنتج على جزأين في السينما وحملت الأفلام نفس عناوين الكتب).

أصدرت الكاتبة عدة مؤلفات لاحقة تتعلق بالعالم السحري، منها ما يتحدث عن فترات تاريخية قبل ولادة هاري بوتر، ومنها ما يحمل تفاصيل عالم السحر نفسه.

بيع من السلسلة أكثر من 400 مليون نسخة حول العالم، بحسب موقع “THE BOOK SELLER”، وتُرجمت الرواية بجميع أجزائها إلى العديد من اللغات الحية ومنها اللغة العربية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة