اشترط مشاركة “الإدارة الذاتية”.. مظلوم عبدي ينتقد تعاطي النظام مع الحل في سوريا

قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي "هوار نيوز"

ع ع ع

قال القائد العام لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، مظلوم عبدي، إنه لا حل في سوريا دون مشاركة “الإدارة الذاتية” لشمالي وشرقي سوريا.

وأضاف عبدي، بحسب ما نقلته وكالة أنباء “هاوار“، السبت 10 من تشرين الأول، أن “الأزمة السورية لن تجد الحل دون مشاركة ممثلين عن مناطق شمال شرقي سوريا”، وأضاف، “من دون مشاركتنا لا يمكن إعمار سوريا”.

وأوضح عبدي أن قواته لم تكن يومًا سببًا في الأزمة السورية، بل دافعت عن الأرض وطردت تنظيم “الدولة” من مناطقها، وقال، “إذا كان هناك حل للأزمة السورية، فسيكون حلًّا سياسيًّا، ومن دون مشاركة مناطق شمالي وشرقي سوريا لن يكون هناك أي حل للأزمة السورية”.

وأشار إلى أن “قسد” لم تقف أبدًا إلى جانب النظام السوري، وقال “لقد التزمنا بالقيم الوطنية السورية، والتزمنا بالدفاع عن مناطقنا”.

اتهام للنظام السوري

اتهم قائد “قسد” النظام السوري بإعاقة سبل الحل، وقال، “لو أنهم كانوا يفكرون من أجل مستقبل سوريا، لما أدلوا بمثل هذه التصريحات، ولا عملوا على إعاقة سبل الحل. الدولة السورية وكذلك الدول الأخرى تعلم جيدًا ما هو موقفنا من الأزمة السورية منذ عام 2011 وحتى اليوم”.

وكان وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، هاجم، في 26 من أيلول الماضي، “قسد”، واتهمها بأنها “انفصالية” ونهبت ثروات البلاد.

لكن عبدي اتهم بعض الأطراف بدفع النظام السوري إلى الإدلاء بالتصريحات التي تعرقل عملية الحل، وقال، “الحكومة السورية ما زالت تواصل نهجها وعقليتها الشوفينية، ولا تعمل على تغيير هذه العقلية، ولا تريد أن تفعل ذلك، ولذلك فهي نفسها لا تثق بالتصريحات التي تدلي بها”.

وأضاف أن “مواقف حكومة دمشق لا تسهم في إيجاد الحل للأزمة، وخلال المباحثات الرامية إلى إيجاد الحل، تعمل الحكومة السورية دائمًا على عرقلة المباحثات”.

وتابع، “إذا كان لا بد من إيجاد حل في مناطق شمال شرقي سوريا، فيجب أن يكون حلًّا سياسيًّا، ولا يمكن تحقيق وإنجاز مشروع إعادة إعمار سوريا دون مشاركتنا”.

ولم يعلّق مصدر رسمي من النظام السوري على اتهامات عبدي، حتى ساعة نشر الخبر.

استعداد للمفاوضات

وأكد مظلوم عبدي الاستعداد لمواصلة المباحثات مع النظام السوري، وقال،”بعض أصحاب العقليات والتوجهات الخبيثة يرفضون ذلك”.

ودعا عبدي حكومة النظام السوري إلى التحلي بالمسؤولية والكف عن مواقفها التي تعرقل سبل الحل، بحسب تعبيره، وقال، “على حكومة دمشق التصرف بمسؤولية، إنها بسياساتها الراهنة تخدم المخططات الرامية إلى تقسيم سوريا، ولا يمكن تحقيق الاستقرار في سوريا عبر العنف والقمع”.

وأضاف، “نحن مستعدون للمفاوضات مع الجميع، لذلك فإن أمام حكومة دمشق خيارًا واحدًا فقط، وهو المفاوضات”.

وفي 12 من أيلول الماضي، أبلغت “قسد” روسيا أن النظام السوري رفض إجراء حوار مع “الإدارة الذاتية”، رغم زيارة “مسد” إلى موسكو وتوقيع مذكرة تفاهم مع أمين عام حزب “الإرادة الشعبية”، قدري جميل، المقرب من النظام.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة