عودة التوتر إلى مياه المتوسط.. مسح زلزالي تركي يثير حفيظة اليونان

سفينة أوروتش رئيس في البحر الأبيض المتوسط الأناضول)

سفينة أوروتش رئيس في البحر الأبيض المتوسط الأناضول)

ع ع ع

أعلنت تركيا عن إجراء مسح زلزالي جديد في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، تبعه إعلان أنقرة عن إرسال سفينتها “أوروج رئيس” لتبدأ مهام جديدة تتعلق بالتنقيب عن الغاز.

ووفقًا لوكالة “الأناضول”، المقربة من الحكومة التركية، فإن السفينة التركية التي غادرت اليوم، الاثنين 12 من تشرين الأول، سيستمر عملها لعشرة أيام، وستعود في 22 من تشرين الأول الحالي.

وغرّد وزير الخارجية التركي، مولود تشاويش أوغلو، عبر حسابه في “تويتر”، اليوم باسم السفينة.

من جهته، قال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، إن السفينة ستواصل أنشطتها في شرق المتوسط وفق البرنامج المخطط له، معتبرًا أن لأنقرة مناطق نفوذ في تلك المنطقة، وهو أمر لا يشكل تهديدًا لأي أحد.

وأضاف آكار أن قوات بحرية توفر الحماية للسفينة.

وتأتي الخطوة التركية بعد أربعة أيام من إعلان وزير الخارجية التركي عن اتفاق مع نظيره اليوناني على محادثات استكشافية جديدة بين الطرفين.

وقالت وكالة “أسوشيتد برس“، إن لقاء جمع الوزيرين على هامش مؤتمر في سلوفاكيا، واتفقا خلاله على تحديد موعد جديد للمحادثات، فيما وصفته الوكالة بـ”الحديث الودي”.

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية اليونانية، في بيان نشرته عبر موقعها الرسمي، الخطوة التركية، معتبرة أن التنقيب على بعد ستة كيلومترات من سواحلها “يعد تصعيدًا كبيرًا وتهديدًا مباشرًا للسلام”.

وقال البيان، “بعد أيام قليلة من لقاء الوزيرين، الذي تعهد خلاله الجانب التركي باقتراح موعد للاتصالات، تجلّى مرة أخرى عدم موثوقية تركيا وأنها لا تريد الحوار”.

كما اتهمت أثينا أنقرة بتنفيذ تكتيكات غير قانونية وعدوانية مثل التي اتبعتها في القرون الماضية، وأنها من عوامل عدم الاستقرار في المنطقة، ولا تبالي بدعوات الاتحاد الأوروبي للامتثال للقانون الدولي، وفقًا للبيان، الذي دعا تركيا في ختامه للإنهاء الفوري لأعمالها “غير القانونية”.

وسبق أن لوّح الاتحاد الأوروبي بورقة العقوبات على أنقرة، ووجّه قادته رسالة حازمة إلى الأخيرة في حال لم تتوقف أنشطة التنقيب عن الغاز بالقرب من “الجرف القاري لجزيرة قبرص”.

وجاء هذا الموقف بعد ضغوط قبرصية في أثناء اجتماع زعماء دول الاتحاد الأوروبي مطلع تشرين الأول الحالي، وفقًا لقناة “DW” الألمانية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة