fbpx

روسيا تقول إنها شاركت بإطفاء حرائق سوريا (فيديو)

حرائق سوريا خلال شهر تشرين الأول 2020 (سانا)

حرائق سوريا خلال شهر تشرين الأول 2020 (سانا)

ع ع ع

ردت روسيا بشكل غير مباشر على الانتقادات التي وُجهت لها بعدم مشاركتها في عمليات إطفاء حرائق الغابات السورية الأخيرة.

ونشرت وكالة “سبوتنيك” الروسية تسجيلًا مصوّرًا قالت إنه لحوامات روسية “قدمت دعمًا لعناصر فوج الإطفاء والدفاع المدني”، في أثناء مكافحة الحرائق التي أتت على آلاف الدونمات الحرجية والزراعية، وذلك نقلًا عن مصادر لم تسمها داخل قاعدة “حميميم” الروسية في الساحل السوري.

ولم تستطع عنب بلدي التحقق من صحة التسجيل الذي نشرته “سبوتنيك”.

واندلعت، منذ 8 من تشرين الأول الحالي، حرائق في محافظات حمص وطرطوس واللاذقية، وصل عددها إلى 156 حريقًا وهو الأكبر في تاريخ سوريا، بحسب وزير الزراعة في حكومة النظام السوري، حسان قطنا.

وأدت الحرائق إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة 87 آخرين وفقًا لوزارة الصحة.

وتسببت الحرائق بخسائر كبيرة في البيوت البلاستيكية وأراضٍ واسعة مزروعة بالأشجار المثمرة والفواكه، واحتراق منازل مواطنين.

وكان مواطنون، بينهم موالون للنظام المدعوم من موسكو، استنكروا عدم تدخل روسيا وإيران في إطفاء الحرائق.

وهذه الموجة الثانية من الحرائق الكبيرة خلال شهرين، إذ اندلعت حرائق في أيلول الماضي، وأتت على مساحات واسعة من الأحراج، ولم تتدخل روسيا أيضًا وواجهت الانتقادات نفسها.

وكتب خالد شيخ إبراهيم، عبر “فيس بوك”، “لم تتأخر روسيا عن تسلّم مرفأ طرطوس والسيطرة على معامل الأسمدة وتفريغ البنك المركزي، ولم تمنع تركيا بمباركة إيرانية من احتلال أراضٍ سورية، وطيرانها جاهز لإطفاء حرائق إسرائيل لكنها لا تسهم في سوريا”.

بينما قال زياد دايم، “لكل من يتفلسف أين روسيا، الطيران نفذ 85 طلعة جوية في معظم ريف اللاذقية”.

إسهامات روسية في دول الجوار

سبق أن ساعدت روسيا إسرائيل في إطفاء الحرائق التي اشتعلت في عامي 2016 و2019.

ووفقًا لقناة “روسيا اليوم” الروسية، أرسلت وزارة الطوارئ الروسية، في 24 من تشرين الثاني 2016، طائرتين برمائيتين إلى إسرائيل للإسهام في إخماد الحرائق، وذلك بإيعاز من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وفي عام 2019، أعلنت إسرائيل عن استعانتها بعدد من الدول لمساعدتها على إطفاء الحرائق، بينها روسيا، وفقًا لـ“روسيا اليوم”.

وطلب النظام السوري المساعدة من قاعدة “حميميم” الروسية في سوريا، لكن طلبه قوبل بالرفض، بحسب ما قاله المتحدث باسم “هيئة التفاوض السورية”، يحيى العريضي، في تصريحات سابقة لعنب بلدي.

وأضاف العريضي أن معلومات وصلته من مصادر خاصة حول طلب النظام السوري المساعدة من القاعدة، التي رفضت بحجة “عدم امتلاكها وسائل إطفاء”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة