fbpx

اغتيال عنصرين من “تحرير الشام” جنوبي إدلب

عنصر من "تحرير الشام" خلال تدريبات عسكري - 10 من أيلول 2020 (إباء)

ع ع ع

اغتيل عنصران من “هيئة تحرير الشام” اليوم، الاثنين 12 من تشرين الأول، بإطلاق نار من قبل مجهولين جنوبي إدلب.

وقال مسؤول التواصل في “تحرير الشام”، تقي عمر الدين، في مراسلة إلكترونية مع عنب بلدي، إن عملية الاغتيال جرت الساعة الثالثة فجرًا على طريق فيلون جنوبي مدينة إدلب.

وتشتبه “تحرير الشام” بوقوف عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلف العملية.

لكن لم يتبنَّ تنظيم “الدولة” العملية حتى لحظة إعداد هذا الخبر.

وتأتي عملية الاغتيال هذه عقب هجوم نفذته “تحرير الشام”، في 10 من تشرين الأول الحالي، على تلعادة التابعة لناحية الدانا في منطقة حارم، وسط اشتباكات مع مجموعات مرتبطة بـ”حراس الدين”، فرع تنظيم “القاعدة” في سوريا، بحسب ما ذكره مركز “الأتارب الإعلامي”.

وأعلن “جهاز الأمن العام” العامل في محافظة إدلب وأجزاء من ريف حلب الغربي شمال غربي سوريا، الأحد 11 من تشرين الأول، عن مقتل 13 شخصًا من أفراد ما وصفها بـ”العصابة” في قرية تلعادة التابعة لناحية الدانا بمنطقة حارم شمالي إدلب، معظمهم عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأكد القيادي في “جهاز الأمن العام” عبد الحي محمد خليل، عبر بيان لـ”الأمن العام”، مقتل 13 شخصًا من أفراد “العصابة”، جلهم من التابعين لتنظيم “الدولة”، واعتقال 18 شخصًا من المطلوبين السابقين له، بينما سلّم آخرون أنفسهم.

وقُتل عناصر من “تحرير الشام” في الاشتباكات الدائرة، كما أُصيب مدنيون نتيجتها، إلا أن “تحرير الشام” لم تعلن عن مقتل عناصر يتبعون لها في الاشتباكات.

واغتال مجهولون، أواخر أيلول الماضي، القيادي في “فيلق الشام” محمد مصطفى الطاهر الملقب بـ”أبو خنجور”، بإطلاق نار من قبل ملثمين يقودون دراجة نارية وسط تلعادة.

وكان “جهاز الأمن العام” في إدلب أعلن القبض على عناصر “أكبر عصابات الخطف والاحتطاب” في مناطق سيطرة “تحرير الشام”، عبر عملية أمنية في تلعادة، أواخر تموز الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة