fbpx

“آمنستي” تطلق موقع “الحرب في الرقة” باللغة العربية

قصف التحالف الدولي على الرقة، 2017 (رويترز)

قصف التحالف الدولي على الرقة، 2017 (رويترز)

ع ع ع

أعلنت منظمة العفو الدولية (آمنستي) عن إطلاق موقع يوثق العملية العسكرية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في محافظة الرقة.

وأطلقت المنظمة اليوم، الأربعاء 14 من تشرين الأول، الموقع باسم “الحرب في الرقة بين الزعم والواقع“، موضحة أن الموقع تفاعلي يوثق العملية العسكرية للتحالف ضد جماعة تنظيم “الدولة الإسلامية”، بحسب الصفحة الرسمية للمنظمة.

ويأتي إطلاق الموقع قبل حلول الذكرى الثالثة لانتهاء الهجوم العسكري على الرقة في 17 من تشرين الثاني 2017.

ويوفر الموقع صورًا التقطت بتقنية 360 درجة ومقاطع فيديو وقصصًا شخصية وصورًا بالأقمار الصناعية وخرائط لتوثيق حملة القصف التي أسفر عنها قتل وإصابة آلاف المدنيين، وتدمير معظم المدينة بين حزيران وتشرين الأول 2017.

واعتمد الموقع على أدلة جمعتها منظمة العفو الدولية في الرقة، ومعلومات متوفرة من مصادر متاحة بشكل علني جمعتها منظمة “أيروورز” (Airwars).

ويتوفر الموقع باللغة الإنجليزية raqqa.amnesty.org، ويسمح للزوار بالتعرف إلى التأثير المدمر لآلاف الضربات الجوية الأمريكية والبريطانية والفرنسية، وعشرات الآلاف من الهجمات المدفعية الأمريكية، على المدنيين العالقين في الرقة خلال الحرب.

وقالت كبيرة مستشاري برنامج الاستجابة للأزمات في منظمة العفو الدولية، والمحققة الرئيسة في أحداث الرقة، دوناتيلا روفيرا، “من خلال إطلاق الموقع باللغة العربية الآن، نهدف إلى المساعدة في تقديم القصة إلى جمهور جديد من حقه معرفة الحقيقة”.

وكانت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” قالت في تقرير لها، إنها سجلت مقتل 3037 مدنيًا على يد قوات “التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية” منذ تدخله في سوريا حتى 23 من أيلول 2019.

وذكر التقرير أن نسبة الدمار الكلي أو الجزئي المقدرة في مدينة الرقة بلغت قرابة 80%، بينما بلغت نسبة الدمار الكلي أو الجزئي في المنطقة الممتدة بين هجين والباغوز في ريف دير الزور 70%.

وكانت قوات “التحالف” اعترفت بمقتل 1313 مدنيًا في كل من سوريا والعراق منذ تدخلها، ولكن “الشبكة السورية” قالت إن هذه الحصيلة لا تتجاوز نسبة 43% من الحصيلة الموثقة لديها التي تتضمن الضحايا في سوريا فقط.

وشن “التحالف”، وفق إحصائياته، ما يقارب 34 ألف غارة في إطار عملياته للقضاء على تنظيم “الدولة”، في كل من سوريا والعراق.

ومن بين الضحايا الذين وثقهم تقرير “الشبكة” 924 طفلًا و656 سيدة، قُتلوا على يد “قوات التحالف”، وشهد العامان الثالث والرابع للتدخل الحصيلة الأكبر من الضحايا.

وسجلت الرقة العدد الأكبر من الضحايا المدنيين، وتلتها محافظتا حلب ودير الزور.

وبحسب التقرير الحقوقي فإن ما لا يقل عن 172 مجزرة نفذتها “قوات التحالف الدولي”، وما لا يقل عن 181 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنيَّة، من بينها 25 حادثة اعتداء على مدارس، و16 على منشآت طبية، وأربع على أسواق.

وأشار التقرير إلى وقوع ما لا يقل عن خمس هجمات باستخدام ذخائر حارقة نفذتها “قوات التحالف” في سوريا.

وتسببت العمليات العسكرية في محافظة الرقة ودير الزور والحسكة بنزوح ما لا يقل عن 560 ألف نسمة، بحسب التقرير، الذي حمّل “قوات التحالف” وحليفته “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مسؤولية نزوحهم، بالإضافة إلى تنظيم “الدولة”.

وكانت منظمتا العفو الدولية و”أيروورز” قالتا، في أيار 2019 ، إن التحالف الدولي انتهك القانون الدولي في هجمات شنها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة السورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة