دوري الأمم الأوروبية 2019- 2020.. البرتغال وفرنسا في الصدارة

امبابي ينقذ فرنسا من فخ التعادل الكرواتي (Euro sport)

ع ع ع

شهدت ملاعب القارة العجوز، مساء الأربعاء 14 من تشرين الأول، تتمة مباريات الجولة الرابعة من دوري الأمم الأوروبية 2019- 2020.

امبابي ينقذ الديوك الفرنسية من فخ كرواتيا

حقق المنتخب الفرنسي فوزًا مهمًا على ضيفه الكرواتي بنتيجة 1×2 في المواجهة التي شهدها ملعب “ماكسيمير ستاديون” في العاصمة زغرب، وكان اللقاء نديًا من المنتخبين إلا أن الديك الفرنسي كان أكثر نشاطًا، وشكل لاعبوه خطورة ملحوظة على منطقة جزاء المضيف الكرواتي، واستطاع منتخب فرنسا التسجيل مبكرًا بواسطة أنطوان جريزمان (برشلونة) في الدقيقة الثامنة، ليتحرك الهجوم الكرواتي ويحاول اختراق جزاء الضيف، ولكن الدفاع الفرنسي أبطل مفعول الهجمات الخطرة والمزعجة، لينتهي الشوط الأول بتقدم فرنسا بهدف وحيد.

في الشوط الثاني تبادل المنتخبان الهجمات، ليطرح المدرب الفرنسي ديديه ديشامب ونظيره الكرواتي زلاتكو كل أوراقهما، في موقعة ستكون نقاطها مضاعفة لأنها غير قابلة للتعادل، حتى استطاع الكرواتي نيكولا فلاسيتيش (سسكا موسكو) هز شباك الديوك في الدقيقة الـ65 بهدف التعادل لمنتخب بلاده، وبقي اللعب أكثر الأحيان في وسط المستطيل الأخضر، وسيطر الحذر على الأداء من كلا الفريقين، إلا أن امبابي (نجم باريس سان جيرمان) كان له كلام الفصل بتسجيل الهدف الثاني والفوز لمنتخب فرنسا في الدقيقة الـ79، منقذًا الديك الفرنسي من فخ مصيدة الكرواتي، وكسب بذلك ثلاث نقاط محتلًا المركز الثاني برصيد عشر نقاط، متساويًا مع البرتغال المتصدرة بفارق الأهداف.

بغياب رونالدو.. البرتغال تفوز على السويد

شهد ملعب “خوسيه الفالادي” في العاصمة لشبونة فوز البرتغال على السويد بنتيجة 3×0. وعلى الرغم من غياب نجمه كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي بسبب إصابته بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) قبل المباراة بيوم واحد، قدم رفاق رونالدو عرضًا كرويًا شائقًا وبخطة هجومية من البداية إلى النهاية، واستطاع أن يهز شباك ضيفه السويدي بواسطة برناردو سيلفا نجم مانشستر سيتي في الدقيقة الـ21.

وعلى الرغم من محاولات الهجوم السويدي اختراق منطقة جزاء مضيفه البرتغالي، فإنها كانت دون فاعلية أو خطورة تذكر، ليضيف دييغوغوتا (ليفربول) الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة الـ44 منهيًا الشوط الأول بتقدم البرتغال 2×0.

وفي الشوط الثاني استمر الهجوم البرتغالي، وقام المدرب فرناندوسانتوس بإجراء بعض التغييرات لدى فريقه، وهاجم منطقة جزاء الخصم السويدي حتى الدقيقة الـ72، ليسجل دييغوغوتا الهدف الثالث لمنتخب بلاده والثاني له في اللقاء، الذي انتهى بفوز صريح وكبير وبنتيجة 3×0، لتتصدر البرتغال المجموعة الثالثة برصيد عشر نقاط.

إيطاليا تتعادل مع هولندا وتفقد الصدارة

خطف المنتخب الهولندي نقطة ثمينة من مضيفه الآزوري إثر تعادلهما بنتيجة 1×1 في اللقاء الذي أقيم على ملعب “إيليتي آزوري دي إيتاليا” في مدينة بيرجامو. وبهذه الخسارة فقد الطليان صدارة المجموعة الأولى التي تصدرتها بولندا بعد فوزها على البوسنة والهرسك بنتيجة 3×0 وبرصيد سبع نقاط، لتحل إيطاليا ثانيًا برصيد ست نقاط وهولندا ثالثًا برصيد خمس نقاط، وآيسلندا رابعًا دون رصيد.

وشهدت المباراة امتدادًا هجوميًا كبيرًا منذ البداية للآزوري، وحاول الإطباق على منطقة جزاء الطواحين الهولندية، ولكن تسرع المهاجمين الطليان أضاع بعض الفرص الخطرة، وكذلك تدخل الدفاع الهولندي في بعض الأحيان حتى الدقيقة الـ16، عندما سجل لورينيزو بيليغريني (روما) هدفًا في مرمى الضيف الهولندي، ليتنشط بعد ذلك أداء الفريقين.

وحاول الهولنديون تشكيل خطورة ملحوظة على جزاء المضيف وكان الرد سريعًا عبر دوني فان دي بيك (مانشسترسيتي)، الذي هز شباك الآزوري بهدف التعادل لهولندا أنهى به الشوط الأول.

في الشوط الثاني خف إيقاع المباراة من الفريقين، وحاول المدربان، الإيطالي روبيرتو مانشيني والهولندي وفرانك دي بوير، إجراء تغييرات على أمل تعديل النتيجة لكل فريق ولكن دون أن تتحقق آمالهما، لينتهي اللقاء بتعادل المنتخبين 1×1 الذي كان بطعم الخسارة لمنتخب إيطاليا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة