fbpx

تفتح الباب أمام فينيسيوس

هازارد.. خيبة أمل تكلفتها 150 مليون يورو

إدين هازارد وفينيسيوس جونيور في أحد مباريات ريال مدريد 2020 (موقع Goal)

ع ع ع

وصل اللاعب البلجيكي إدين هازارد إلى أسوار سانتياغو برنابيو، معقل ريال مدريد الإسباني في صيف 2019، قادمًا من تشيلسي الإنجليزي في صفقة عوّل عليها الريال لتعويض رحيل كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي تهديفيًا وماديًا (من خلال عقود الرعاية والإعلانات والقيمة السوقية للاعب والنادي معًا).

إلا أن أداء هازارد في موسمه الأول كان مخيبًا للآمال للنادي وجمهوره، فاللاعب الذي خاض 22 مباراة فقط في مختلف المسابقات مع النادي الملكي، لم يسجل سوى هدف واحد وصنع سبعة أهداف أخرى، أي إنه غاب نحو 35 مباراة (أكثر من نصف الموسم) بسبب الإصابات المتكررة.

عاد جمهور الريال ليعوّل مجددًا على اللاعب البلجيكي في الموسم الجديد، إلا أن هازارد غاب مجددًا، مع توقعات بعودته في مباراة الكلاسيكو ضد برشلونة في ملعب “الكامب نو”، في 24 من تشرين الأول الحالي، قبل أن يعلن الريال مرة أخرى عن غيابه واستبعاده عن قائمة الفريق.

وجاء قرار زيدان “للحفاظ على اللاعب وضمان عودته بأفضل طريقة ممكنة ذهنيًا وبدنيًا”.

ومؤخرًا، حدّث موقع “Transfer Market“، المختص بالقيمة السوقية للاعبين، بيانات هازارد، ووصلت قيمة اللاعب السوقية إلى 60 مليون يورو فقط، أي إنها انخفضت 90 مليون يورو منذ انضمامه للريال (كانت قيمته حينها 150 مليون يورو)، وهي أقل قيمة سوقية للاعب منذ شباط 2015.

لماذا انخفضت قيمة البلجيكي؟

يعد انتشار جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، في آذار الماضي، وتوقف المسابقات الرياضية حول العالم، سببًا رئيسًا لانخفاض القيمة السوقية لجميع اللاعبين، ومنهم هازارد ونيمار وكيليان إمبابي.

كما أسهمت الإصابات المتكررة التي تعرض لها البلجيكي مع  ريال مدريد، وغيابه عن مباريات مهمة على مدار الموسم، منها مباريات دوري أبطال أوروبا ومباريات الدوري أمام برشلونة، بانخفاض قيمته أيضًا.

والسبب الثالث لهذا الانخفاض هو الأداء الهزيل الذي قدمه هازارد برفقة الريال، فاللاعب البلجيكي الذي أبدى رغبته علنًا عدة مرات بالانتقال إلى الريال قبل أن يحقق هذا الحلم، لم ينجح بشغل مكان رونالدو أو تعويضه، لا على صعيد الأداء والشخصية القوية في الملعب، ولا على صعيد الأهداف، وهو ما فتح باب الانتقادات للاعب من قبل الصحافة الإسبانية.

جونيور يستحوذ على مكان هازارد

أدى غياب هازارد إلى اعتماد المدير الفني لريال مدريد، الفرنسي زين الدين زيدان، على لاعبه البرازيلي فينيسيوس جونيور (تقارب قيمته قيمة هازارد وتبلغ 50 مليون يورو، بحسب موقع “Transfer Market“، ويبلغ عمره 20 عامًا فقط).

وشارك جونيور منذ بداية الموسم الحالي 2020- 2021 في ثلاث مباريات من أصل أربع ضمن منافسات الدوري الإسباني، بواقع 191 دقيقة، أحرز خلالهما هدفين في مباراتين متتاليتين للمرة الأولى منذ انضمامه إلى الريال في صيف 2018، مسهمًا بحصول الريال على ست نقاط مهمة للغاية في الأسابيع الأولى للمسابقة.

وقالت صحيفة “Marca” الإسبانية، في تقرير نشرته في 16 من تشرين الأول الحالي، إن جونيور اكتسب ثقة زيدان، الذي يبحث بدوره عن شريك لمهاجمه كريم بنزيما في الخط الأمامي.

ورجحت الصحيفة لعب فينيسيوس أساسيًا في مباراة برشلونة المقبلة، خاصة مع مشاركته في آخر مباراة جمعت الفريقين وتحقيقه أحد هدفي الفوز في المباراة التي انتهت لمصلحة الريال بهدفين لصفر.

ووفقًا لموقع “The Real champ“، يعد جونيور أحد ثلاثة لاعبين استطاعوا الحفاظ على قيمتهم السوقية وأدائهم العالي، إلى جانب الحارس تيبو كورتوا واللاعب لوكا مودريتش.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة