fbpx

الحالة الخامسة منذ بداية العام الحالي

مقتل مجند في قوات النظام بإطلاق نار على أطراف السويداء

عناصر من قوات النظام في االجنوب السوري (رويترز)

ع ع ع

قُتل مجند في قوات النظام السوري نتيجة إطلاق نار عليه من قبل مجهولين على طريق خربا- سهوة القمح غربي السويداء خلال توجهه إلى قطعته العسكرية، وهي الحالة الخامسة منذ بداية العام الحالي التي تستهدف مجندين من أبناء المحافظة.

وقال طبيب يعمل في مستشفى “السويداء الوطني” لعنب بلدي، إن جثة المجند رواد مفيد الجمال وصلت إلى المستشفى، وذلك بعد إطلاق النار عليه من قبل مجهولين غربي السويداء، السبت 17 من تشرين الأول.

وذكرت شبكة “السويداء 24” المحلية، أن رواد الجمال هو خامس عسكري في قوات النظام من أبناء السويداء يقتل خلال توجهه إلى مكان خدمته في درعا.

وتشهد المحافظتان نوعًا من التوتر الأمني، مع وجود مجموعات مسلحة متعددة الولاءات والتبعية، إضافة إلى عصابات خطف.

“تسوية” تنهي توترًا في قرية عريقة بريف السويداء

وكانت قوات النظام وميليشيا “الدفاع الوطني” الرديفة انتشرت في عدة مناطق بريف السويداء الجنوبي والغربي، في 5 من تشرين الأول الحالي، وذلك بعد اشتباكات شهدتها بلدة القريا المحاذية لدرعا جنوبي السويداء، بين “الدفاع الوطني” وحركة “رجال الكرامة” من جهة، و”اللواء الثامن” التابع لـ”الفيلق الخامس” المُشكّل من روسيا.

وتكررت عمليات الاغتيال في درعا عقب سيطرة قوات النظام السوري، بدعم روسي، على المحافظة، في تموز 2018، بموجب اتفاقية “التسوية”.

وسجلت المحافظة 31 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 17 شخصًا، في أيلول الماضي، معظمهم عناصر سابقون في “الجيش الحر”، وإصابة 11 آخرين، حسب مكتب “توثيق الشهداء والمعتقلين في درعا”.

بين السهل والجبل.. هل يقطع “حسن الجوار” مسلسل الخطف؟



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة