fbpx

انتقادات بالجملة لزيدان ولاعبيه بعد خسارة الريال أمام قادش

احتفال لاعبي قادش بتسجيل هدف الفوز على ريال مدريد 17 من تشرين الأول 2020 (as)

احتفال لاعبي قادش بتسجيل هدف الفوز على ريال مدريد 17 من تشرين الأول 2020 (as)

ع ع ع

فتحت خسارة فريق ريال مدريد أمام نادي قادش، الصاعد حديثًا من الدرجة الثانية، ضمن منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم، السبت 17 من تشرين الأول، أبواب الانتقادات لزيدان ولاعبيه.

ونجح قادش بتحقيق ثلاث نقاط ثمينة أمام الريال، في مباراة غاب فيها الأخير أداء وتسجيلًا.

انتقادات بالجملة من الصحف الإسبانية الكبرى

تداولت الصحف الإسبانية الصادرة اليوم، الأحد 18 من تشرين الأول، هزيمة الريال على صعيد واسع، موجهة سهام الانتقادات للفريق الملكي.

وقالت صحيفة “Marca“، إن كثيرين في ريال مدريد ليسوا على حق، ومنهم المدير الفني، زين الدين زيدان، منتقدة أداء الفريق بعد فترة التوقف الدولي.

وأشارت الصحيفة إلى أن زيدان “أثار الدهشة” بعد إعلانه عن تشكيلة الفريق قبل ساعة واحدة من انطلاقة المباراة، وفي الوقت الذي توقع الجميع أن يبدأ ماركو أسينسيو أساسيًا، بدأ فاسكيز.

وأضافت الصحيفة “لجأ زيدان مرة جديدة إلى لوكا مودريتش في خط الوسط، رغم أن الأخير خاض عددًا كبيرًا من الدقائق برفقة منتخب كرواتيا”.

وترى الصحيفة أن أداء الريال والهزيمة أمام قادش تثير قلق المشجعين قبل لقاء الكلاسيكو أمام برشلونة، في 24 من تشرين الأول الحالي، خاصة مع احتمالية غياب قائد الفريق، سيرجيو راموس، عن المباراة بعد إصابته أمس.

وفي تقرير ثانٍ، قالت الصحيفة الإسبانية، إن سياسة المداورة التي اتبعها زيدان نتيجة اقتراب موعد الكلاسيكو، وغياب أسماء مؤثرة عن قائمة الفريق، أثبتت فشلها.

وهاجمت “Marca” أربعة لاعبين في الريال، هم مارسيلو وإيسكو وناتشو وفاسكيز، بابتعادهم عن المستوى المطلوب، واصفة الشوط الأول بـ”الكارثة”.

إيسكو يصل إلى القاع

من جهتها، ركزت صحيفة “As” هجومها على اللاعب إيسكو، معتبرة أنه “بعيد جدًا عن مستواه ومنذ زمن طويل”، وعانى من البطء، ومربك في الهجوم، خاصة مع عدم تسديده أي تسديدة خلال المباراة، بالإضافة إلى أدائه السيئ في مباراة الريال أمام بلد الوليد.

كما انتقدت الصحيفة رؤية زيدان ودفاعه عن إيسكو، وقالت إن سوء أداء اللاعب ليس موجودًا في عقل زيدان.

“Mundo deportivo”.. تعيد الريال إلى أزمة رحيل رونالدو

غادر أحد أفضل لاعبي الريال عبر تاريخه، كريستيانو رونالدو، النادي الملكي في صيف عام 2018، ومنذ ذلك الحين لم ينجح الريال بتعويض اللاعب البرتغالي، حتى بعد تعاقده مع البلجيكي إدين هازارد.

وربطت صحيفة “Mundo deportivo” الكتالونية بين رحيل رونالدو ومباراة أمس، بعد فشل الريال بالتسجيل، وأزمة الهجوم التي يعاني منها الفريق.

وقالت الصحيفة، “لم يتمكن أحد من الفريق الحالي من تعويض رونالدو، ومع فشل بنزيما بالتسجيل، تتعمق الأزمة أكثر”، وهو ما سيدفع الريال للتعاقد مع اللاعبين، امبابي وهالاند، في الصيف المقبل لحل الأزمة.

وخلال خمس مباريات لعبها الريال، سجل ستة أهداف في أربع مباريات، وفشل بالتسجيل في مباراتين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة