أول إجراء بعد رفع أسعار المحروقات

محافظة حمص ترفع أجور النقل الداخلي 100%

باص عمومي في مدينة حمص - 10 من أيار 2020 - صفحة (صور حمص)

ع ع ع

رفع “المكتب التنفيذي” في محافظة حمص تعرفة أجور نقل الركاب داخل المدينة بنسبة 100%.

وأصدر “المكتب التنفيذي لمجلس حمص” قرارًا بتعديل أجور النقل الداخلي، إذ ارتفعت تسعيرة “السرافيس” وشركة النقل الخاص (النور) إلى 100 ليرة سورية، أما تسعيرة الشركة العامة للنقل فارتفعت لتصل إلى 96 ليرة سورية.

وقال نائب رئيس المكتب التنفيذي “لمجلس محافظة حمص”، إلياس خوري، لصحيفة “الوطن” المحلية، إن أجور النقل خارجي أيضًا عُدّلت، أي النقل إلى القرى والمحافظات، بزيادة قدرها ليرتان أو أربع ليرات لكل كيلومتر، ويرجع ذلك لسعة “الميكرو” وتصنيفه، لتصبح التعريفة الجديدة ست أو ثماني ليرات بدلًا من أربع ليرات للكيلومتر.

وبرر خوري هذه الزيادة بارتفاع أسعار الصيانة والإصلاح وغيار الزيت والإطارات، والأعباء المادية المترتبة على أصحاب “السرافيس” ووسائل النقل العامة.

وجاء هذا القرار بعد أن رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري أسعار المازوت الصناعي والتجاري الحر والبنزين من نوع “أوكتان 95”.

وبحسب بيان صدر عن الوزارة، مساء الاثنين 19 من تشرين الأول، رفعت سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري الحر إلى 650 ليرة سورية، وسعر ليتر البنزين من نوع “أوكتان 95” إلى 1050 ليرة.

وكانت لجنة المحروقات التابعة لحكومة النظام السوري في دمشق، سمحت بالتزود من محطات البنزين “أوكتان 95” للسيارات السياحية الخاصة فقط.

ومنعت التكاسي والدراجات النارية وسيارات “البيك أب” من التزود من المحطتين منعًا للمتاجرة بالمادة، وفقًا لصحيفة “تشرين” الحكومية.

وكانت محافظة ريف دمشق أصدرت، في 25 من آب الماضي، قرارًا برفع تعرفة نقل الركاب لجميع الخطوط، بما فيها “السرافيس والميكروباصات وحافلات شركات النقل الداخلي” تبعًا لمسار كل مركبة.

وحدّدت أجور النقل داخل الوحدة الإدارية بـ50 ليرة سورية للمسافة التي لا تتعدى خمسة كيلومترات.

وبرر عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة ريف دمشق حينها، عامر خلف، قرار زيادة تعرفة المواصلات بـ”إحداث نوع من التوازن بما يتناسب مع ارتفاع الأسعار وارتفاع قيمة مستلزمات الصيانة”.

وكان وزير النفط والثروة المعدنية السوري، بسام طعمة، قال إن حكومة النظام السوري تعاني نقصًا في مادة البنزين، بسبب العقوبات الأمريكية، التي اعتبر أنها تعطل واردات الوقود الحيوية، بحسب ما نقلته وكالة “سانا” في 16 من أيلول الماضي.

وبرر تعطّل تسلم عدة شحنات من موردين للوقود لم يكشف عنهم، بأن قانون “قيصر” شدد الحصار الأمريكي ومنع وصول الإيرادات، ما أدى لانخفاض التوزيع إلى نحو 30 حتى 35%، بحسب قوله.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة