fbpx

دوري أبطال أوروبا 2021.. بداية قوية للبارسا واليوفي ومانشستر يونايتد

ميسي ييسجل الهدف الاول لبرشلونة في مرمى فرينكفاروزي - 20 تشرين الأول 2020 (sport-goal)

ع ع ع

شهدت ملاعب القارة العجوز، الثلاثاء 20 من تشرين الأول، انطلاقة قوية ومثيرة من خلال مباريات الجولة الأولى من دوري أبطال أوروبا لموسم 2020ـ 2021.

وأهم النتائج التي سجلت في مباريات الافتتاح فوز كبير وساحق لبرشلونة الإسباني على ضيفه فرينكفاروسي المجري (5×1).

كما حقق يوفنتوس الإيطالي فوزًا مهمًا على مضيفه دينامو كييف الأوكراني (0×2)، وأيضًا حقق مانشستر يونايتد الإنجليزي فوزًا صعبًا على مضيفه الفرنسي باريس سان جيرمان، وصيف البطل في النسخة الماضية (1×2).

بينما فرض التعادل نفسه في لقاء تشلسي الإنجليزي وضيفه إشبيلية الإسباني من دون أهداف.

حقق فريق برشلونة الإسباني فوزًا ساحقًا على ضيفه فرينكفاروسي المجري (5×1)، وكالمتوقع، كان اللقاء سهلًا على البارسا وعلى نجومه، الأرجنتيني ليونيل ميسي وأنسو فاتي وسيرجي روبيرتو والبرازيلي فيليب كوتينيو.

وبدأ برشلونة التسجيل عبر ميسي في الدقيقة الـ27، إثر عرقلته داخل جزاء الفريق المجري التي سجل منها الهدف الأول لفريقه، واستمر الضغط من قبل ميسي ورفاقه حتى الدقيقة الـ42 حين أضاف أنسو فاتي الهدف الثاني، وبه انتهى الشوط الأول بتقدم البارسا على الفريق المجري.

استمر الضغط في الشوط الثاني مع محاولات هجومية للضيف لكنها خجولة، ليعاود برشلونة الهجوم على منطقة جزاء فرينكفاروسي.

وأضاف البرازيلي فيليب كونتنيو الهدف الثالث في الدقيقة الـ52 لتشهد الدقيقة الـ68 إشهار بطاقة حمراء في وجه لاعب برشلونة جيرارد بيكيه، ليكمل اللقاء ناقص الصفوف، وبعدها سجل الفريق المجري هدف الشرف له عبر الأوكراني ايهور كهارتاين في الدقيقة الـ70 من ركلة جزاء.

الهولندي رونالد كومان المدير الفني لبرشلونة أجرى بعض التبديلات، وعاد للهجوم الضاغط في آخر عشر دقائق من اللقاء.

واستطاع بيدرو لوين أن يضيف الهدف الرابع للبارسا في الدقيقة الـ82، وأيضًا الفرنسي عثمان ديمبلي سجل الهدف الخامس لبرشلونة.

ولم يستفد فرينكفاروسي المجري من النقص الذي حصل عند خصمه البارسا، واكتفى باللعب مدافعًا ومع ذلك خسر بهذه النتيجة الكبيرة.

وبذلك يتصدر برشلونة المجموعة السابعة بجدارة، وتنتظره مباراة صعبة ومهمة مع يوفنتوس الإيطالي ثاني المجموعة، وذلك يوم الأربعاء المقبل 28 من تشرين الأول الحالي، ضمن مباريات الجولة الثانية من البطولة الأوروبية.

يوفنتوس يخطف فوزًا ثمينًا من دينامو كييف

حقق فريق يوفنتوس الإيطالي فوزًا مستحقًا ومهمًا على مضيفه دينامو كييف بنتيجة 0×2، وحصد ثلاث نقاط ثمينة ليحل بالمركز الثاني في المجموعة السابعة، متساويًا مع برشلونة ومتأخرًا عنه بفارق الأهداف.

وشهد مجمع “أولمبيسكي” الرياضي في العاصمة كييف لقاء نديًا من الفريقين.

وعلى الرغم من غياب نجم اليوفي البرتغالي كريستيانو رونالدو بسبب إصابته بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) وغياب ديبالا، كان الفريق الإيطالي الأفضل فنيًا وانتشارًا وترابطًا بين الخطوط.

واستطاع أندريا بيرلو التفوق على أستاذه الروماني ميرشا لوشيسكو المدير الفني للفريق الأوكراني، وكانت قراءته صحيحة للمباراة، وهاجم اليوفي بقوة واخترق منطقة جزاء الخصم الأوكراني، ولكن لم يستفد منها لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، سجل الإسباني الفارو موراتا الهدف الأول لفريقه في الدقيقة الـ46، وعاد اليوفي ليسيطر على المستطيل الأخضر مع بعض الهجمات المضادة والخطرة أحيانًا للمضيف الأوكراني حتى الدقيقة الـ86، حين أضاف الفارو موراتا هدفه الثاني ولفريقه لينتهي اللقاء.

ويستعد يوفنتوس للمواجهة المنتظرة في قمة المجموعة السابعة التي ستجمعه مع برشلونة يوم الأربعاء المقبل 28 من تشرين الأول الحالي.

مانشستر يونايتد يفاجئ باريس سان جيرمان في “حديقة الأمراء”  

شهد ملعب “حديقة الأمراء دي فرانس” في العاصمة باريس فوزًا مهمًا وغاليًا لفريق مانشستر يونايتد على مضيفه باريس سان جيرمان، وصيف بطل أوروبا في النسخة الماضية،

كان الفوز خارج التوقعات (1×2) ليلقي بظلاله على الشارع الفرنسي.

وعلى الرغم من أن الفريقين اعتمدا الخطة الهجومية، ولم يكن الحذر موجودًا مع الهجوم الضاغط من الفريقين، استطاع البرتغالي برونوفرنانديز أن يسجل الهدف الأول للضيف الإنجليزي في الدقيقة الـ23 من ركلة جزاء وبه ينتهي الشوط الأول لمصلحة الضيوف.

مع بداية الشوط الثاني عاود الفريقان الامتداد الهجومي، إلا أن لاعب مانشستر يونايتد قدم هدية مريحة ومجانية للفريق الفرنسي عندما سجل أنتوني مارسيال خطأ في مرماه في الدقيقة الـ55.

ولم يستفد سان جيرمان من هذه الهدية ليعود ماركوس راشفورد مسجلًا الهدف الثاني في الدقيقة الـ59.

ولم تنفع التغييرات التي أجراها المدرب الألماني توماس توخيل ضمن الفريق الباريسي لينتهي اللقاء بخسارة قاسية غير متوقعة، وبداية متعثرة لوصيف بطل أوروبا.

وتنتظر الفريق الباريسي في الجولة الثانية، يوم الأربعاء المقبل 28 من تشرين الأول الحالي، مباراة مهمة مع اسطنبول باشاك شهير، بينما يستضيف بذات اليوم مانشستر يونايتد فريق لايبزيج الألماني.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة